اغلاق

8 دول عربية تستعد لكأس ‘عربية سيدات السلة 3x3‘ بالشارقة

تنطلق غدا الأحد 30 اكتوبر الجاري في نادي سيدات الشارقة فعاليات الدورة الأولى من بطولة الأندية العربية لكرة السلة 3 ضد 3، التي تقام تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة،

       
 
سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، وتنظمها إدارة رياضة المرأة في الشارقة، بالتعاون مع الاتحادين العربي والإماراتي لكرة السلة، وبالشراكة مع مجلس الشارقة الرياضي، تحت شعار "أهدافنا في شبكة واحدة"، وتستمر البطولة يومين، بمشاركة 16 فريقاً من ثماني دول عربية.
وتكمن أهمية البطولة، لكونها تقام للمرة الأولى على صعيد رياضة المرأة في منطقة الشرق الأوسط في مجال مسابقات كرة السلة 3 ضد 3، كما تحظى باهتمام كبير من الاتحاد الدولي للعبة ضمن خططه الطموحة لزيادة انتشارها في مختلف أنحاء العالم.
ويشارك في البطولة نخبة من الأندية العربية للسيدات، يتقدمهن نادي سيدات الشارقة المشارك بفريقين 1 و2، فيما تحتل الأردن صدارة أكثر الأندية تواجداً، مع فريقين يمثلان نادي الأرثوذكسي، ومثلهما من نادي الفحيص، كما يشارك فريقان لكل من أندية سبورتينغ المصري، والمجمع البترولي الجزائري، وفريق واحد فقط لكل من أندية أولمبيك الجزائري، وحلبجة العراقي، ونادي الجامعة اللبنانية الدولية، وفريق طالبات الجامعة من دولة فلسطين، وفريق وزارة الشباب والرياضة من مملكة البحرين.

" نتوقع أن تحقق هذه البطولة نجاحات غير مسبوقة على الصعيدين الفني والتنظيمي "
وتعد منافسات 3 ضد 3 من المسابقات المشتقة من كرة السلة، ويتاح لكل نادٍ من الأندية المتواجدة في الحدث، المشاركة بفريقين، كل منها يتكون من أربع لاعبات، ثلاث منهن أساسيات داخل الملعب، والرابعة في الاحتياط، مع إمكانية استعانة جميع الفرق بلاعبة أجنبية محترفة، إذ تقام المباريات على سلة واحدة "منتصف ملعب كرة السلة" وتمتد المباراة الواحدة إلى عشر دقائق، أو بانتهائها مع بلوغ أي فريق النقطة الـ21 التي تمنحه الفوز من دون الحاجة لانقضاء الوقت القانوني للمباراة.
وقالت ندى النقبي، مدير إدارة رياضة المرأة في نادي سيدات الشارقة، رئيس اللجنة النسائية في الاتحاد العربي لكرة السلة، رئيسة اللجنة المنظمة العليا للبطولة: "يسعدنا إطلاق الدورة الأولى من بطولة الأندية العربية للسيدات في مسابقة 3 ضد 3، التي تأتي تنفيذاً لتوجيهات قريبة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ونتوقع أن تحقق هذه البطولة نجاحات غير مسبوقة على الصعيدين الفني والتنظيمي، لكونها الأولى من نوعها على مستوى المنطقة إلى جانب اعتمادها من قبل الاتحادين الدولي والعربي لكرة السلة".
وأضافت: "نتوجه بالشكر الجزيل، إلى مجلس الشارقة الرياضي، الشريك الاستراتيجي الدائم لنادي سيدات الشارقة، وإلى أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك على رعايتها الحدث، لما له أهمية في تطوير قطاع المرأة بصورة عامة، والرياضة على وجه التحديد، هذا بالإضافة إلى مطار الشارقة الدولي الداعم الدائم لأنشطة وبطولات النادي".

" انضمام فلسطين والبحرين في اللحظات الأخيرة، منح البطولة بعداً أكبر "
وأشارت إلى شعار البطولة "أهدافنا في شبكة واحدة"، استوحي من روح لعبة 3  ضد 3، إذ أن جميع اللاعبات يسجلن أهدافهن في شبكة واحدة ويتقاسمن سوياً نصف الملعب، ولذلك يهدف الشعار إلى الارتقاء بالمستوى الرياضي للمرأة، وفتح المجال أمام مشاركتها في الرياضات الجديدة، إلى جانب تشجيع المنافسة الرياضية بين الفرق المشاركة.
وأكدت النقبي " أن انضمام فلسطين والبحرين في اللحظات الأخيرة، منح البطولة بعداً أكبر، خصوصاً أن الهدف منها هو تطوير مستوى الرياضة للفتاة العربية في كافة دول المنطقة، مشيرةً إلى أن الدورة الأولى هي محطة رئيسة نحو انطلاق الفتاة العربية في كرة السلة لمنافسات 3 ضد 3 نحو العالمية، خصوصاً أن بطولة الشارقة معتمدة دولياً، وتتيح لجميع اللاعبات الحصول على قيد رسمي كلاعبة دولية في سجلات الاتحاد الدولي للعبة".
وأوضحت ندى النقبي قائلة: "نجاح البطولة، ومنح لاعباتنا القيد الدولي، يعطينا الدافع للبحث عن الخطوة التالية، التي من المتوقع أن تكون المشاركة في البطولات الاقليمية والقارية، وصولاً في المستقبل القريب للمشاركة في البطولات العالمية، وأعتقد أن البطولة تشكل فرصة مهمة للاعبات العربيات لتبادل الخبرات والاستفادة منها، لتطوير قدراتهن وتأهيلهن للمشاركات المستقبلية".
يذكر أن إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة قد تم تشكيلها في عام 2008 بناءً على قرار أصدرته قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وتعتبر الإدارة الأولى في إمارة الشارقة من حيث اهتمامها بالرياضة النسوية على الصعيدين المحلي والخارجي، وتسعى إلى بناء مجتمع رياضي نسائي متميز يستطيع المنافسة على حصد الألقاب في المنافسات الرياضية الإقليمية والعالمية، وذلك من خلال الإشراف على تكوين فرق رياضية نسوية، إلى جانب ضمان تأسيس بنية تحتية تساعد على تحقيق الأهداف المرسومة.







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق