اغلاق

شكلها كان مخيفا: بعد 23 ساعة بغرفة العمليات شابة تستعيد وجهها، صور

استعادت أمرأة بولندية وجهها الذي شوهه ورم ضخم افقدها القدرة على الكلام والأكل، بعد عملية زراعة وجه استغرقت نحو 23 ساعة، وهي ثاني عملية من نوعها في بولندا.


الشابة بعد ان استعادت وجهها


وقالت صحيفة  "ديلي ميل" البريطانية، إن جوانا عقدت،مؤخرا، مؤتمرا صحفيا في بولندا، بعد نحو 3 سنوات من العملية، ظهرت خلاله وهي تتمتع بصحة جيدة بعد أن عاد وجهها لحالته الطبيعية.
وأشارت إلى أن العملية شملت زراعة 80% من جلد الجسد على وجهها، مما أعاد لها القدرة على النطق والأكل، مضيفة أن الورم وهو حالة مرضية نادرة في العالم أدى إلى تشوهات كبيرة في وجهها وافقدها القدرة على الكلام والمضغ والابتلاع، بسبب ضغط الورم على الأعصاب والبلعوم واللسان.
ونقلت الصحيفة عن الدكتور آدم ماسيجوسكني الذي أجرى العملية بمساعدة فريق طبي كبير، قوله، إنه الورم لن ينمو مرة ثانية لأن الجلد الذي تمت زراعته من جينات مختلفة.
وذكرت أن الدكتور آدم، أجرى عملية زرع مماثلة استغرقت حوالي 27 ساعة لمريض أصيب بتمزقات كبيرة في وجهه بماكينة طحن حجارة خلال عمله في البناء.
وبحسب الصحيفة فإن أول عملية زرع وجه كامل في العالم، أجريت لمزارع إسباني العام 2010، بعد أن تعرض لحادث إطلاق نار في وجهه أثناء رحلة صيد في إسبانيا.


مجموعة صور قبل وبعد العملية





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لدخول زاوية كوكتيل اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق