اغلاق

المانيا ‘مصدومة‘ من غارة على مدرسة في سوريا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية في برلين،مؤخرا، ان الحكومة الألمانية تشعر بالصدمة بسبب الهجمات التي وقعت على مدرسة في شمال سوريا وتسببت



المركز الألماني للاعلام

في مقتل عديد من الأطفال ومعلميهم. وأضاف أن العنف يجب أن يتوقف. وفق ما جاء في بيان عممه المركز الألماني للاعلام.
وأضاف وفقاً للأمم المتحدة فقد قُتل 22 طالبا وستة مدرسين في ست غارات جوية على مدرسة في محافظة إدلب السورية. وقد دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى إجراء تحقيق فوري ومستقل في الحادث.


مثال آخر للعنف الجامح
وفقا للمتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، مارتن شيفر، فإن ذلك الهجوم المميت مثال آخر رهيب للعنف الجامح في سوريا: "هذا العنف يجب أن ينتهي وأسرع ما ينهيه هو وقف إطلاق النار في كافة أرجاء البلاد."
وتدعم الحكومة الألمانية بقوة الدعوة التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة لإجراء تحقيق كامل. واستطرد شيفر قائلا ان "ألمانيا تعمل جاهدة للتخفيف من معاناة الناس في سوريا، ولكن الجميع مطالب بتحمل المسؤولية".

المساعدات الإنسانية لحلب ليست ممكنة
"
منذ بداية يوليو/ تموز 2016 لم تتمكن أية قوافل مساعدات من الوصول  إلى الجزء الشرقي من مدينة حلب الذي يحاصره النظام السوري وحلفاؤه. من المتوقع قريباً جداً ألا يصبح لدى السكان طعام ولا مياه نظيفة أو أدوية".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق