اغلاق

ماذا على ورثة مَن توفي وعليه أقساط سيارة تأجير منتهية بالتمليك؟

السؤال : توفي والدي -رحمة الله عليه- منذ فترة، وعليه سيارة تأجير منتهية بالتمليك، وأخذته المنية قبل أن يتم أقساطها الشهرية، ويمتلك السيارة، أي أنه توفي والسيارة ملك للبنك،

وليست ملكًا له، مع العلم أنه وقع عقد موعودٍ بالتمليك، وما زال وضع السيارة ساريًا بعد وفاته حتى الآن، علمًا أنني أسدد أقساط السيارة شهريًّا حسب اتفاقية الوالد -رحمه الله- مع البنك، وعائلتي تستخدم السيارة، فهل في ذلك حرج؟ وهل تعتبر دينًا في ذمة أبي يجب التخلص منه بالسداد المبكر، أو إنهاء العقد مثلًا، أم إنها تسقط من ذمته إلى ذمتي، بما أني أنا الذي أستخدمها، وأسدد مبلغًا شهريًّا للبنك؟ أود أن أعرف -أعانكم الله- هل يمس والدي ضرر في قبره إذا استمرت السيارة على وضعها، أم إنه لا حرج، وبإمكاني الاستمرار على الاتفاقية كما هي حتى تنتهي مدتها، والاستمرار في العقد كما هو دون إنهائه، أو سداده سدادًا مبكرًا؟ نفع الله بكم، وزادكم علمًا ما دمتم به مؤمنين.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
 فلا حرج في انتفاعكم بالسيارة، وسداد أقساط الإجارة المتبقية، ولا يلزمكم فسخ العقد قبل انتهاء أمده.

وأما والدكم -رحمه الله- فلا تتعلق ذمته إلا بالأقساط التي استحقت عليه إلى حين موته، فإن بقي منها شيء لم يسدد، سددت من تركته، والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il


لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق