اغلاق

حكم وصف الإنسان أو غيره بالكِبَر، اقتباس: مركز الفتوى

السؤال : انتشر عند جمع من الناس -خاصة الشباب- مدح من حقق إنجازًا، أو فاز في مسابقة -أيًا كانت-، أو تغلب في مناظرة، أو أفحم أحدًا في ردٍّ، أو ترفع عن شيء لا يليق

في نظر الحاضرين أن يقولوا: (كبير يا فلان)، (والله كبير يا فلان) فهل هذا المدح جائز؟ ألا يختص الكبير برب العزة والجلال؟ أليس الأحوط اجتناب المدح بمثل هذا؟ أفيدونا مأجورين.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 
فالكبير من الأوصاف التي يمكن إطلاقها على غير الله تعالى، والله تعالى يوصف بأنه كبير، ولا يشبهه سبحانه في كبره شيء، كما لا يشبهه شيء في جميع أسمائه وصفاته، ولكن وصف الإنسان، أو غيره بالكبر ليس ممنوعًا، ففي القرآن: قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا {يوسف:80}.

فوصف الشخص بأنه كبير، أو بأن تصرفه هذا تصرف حسن، لا يصدر إلا عن كبير ليس مما يمنع في الشرع، على أن الإسراف في المدح ليس مما ينبغي؛ لما يتضمنه من الآفات .
والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il


لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق