اغلاق

إسرائيل ترفض دعوة لمؤتمر للسلام بالشرق الأوسط في باريس

رفضت إسرائيل أمس الاثنين رسميا دعوة من فرنسا للمشاركة في مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط في باريس في وقت لاحق من هذا العام، قائلة إنه "يصرف الانتباه


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، تصوير AFP

عن المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين" .
وجرى إبلاغ المبعوث الفرنسي بيير فيمون خلال اجتماع في القدس مع القائم بأعمال مستشار الأمن القومي والمستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل لا تريد أي صلة بجهود إحياء المحادثات التي انهارت في عام 2014.
وقال مكتب نتنياهو في بيان: "أبلغا المبعوث الفرنسي بشكل واضح لا لبس فيه أن موقف إسرائيل فيما يتعلق بتشجيع عملية السلام والتوصل لاتفاق سيأتي فقط عن طريق المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية."
ولم يصدر تعليق فوري من فيمون- الذي اجتمع في وقت لاحق مع مسؤولين فلسطينيين في رام الله- عقب المناقشات لكن وزارة الخارجية الفرنسية قالت إنها ما زالت تعتزم عقد المؤتمر قبل نهاية العام.

أبو ردينة: الفلسطينيون يؤيدون عقد المؤتمر ويرحبون به
وقال المسؤول الفلسطيني البارز صائب عريقات :" إن فيمون أوضح خلال الاجتماع أن فرنسا ستوجه دعوات لحضور المؤتمر في ديسمبر كانون الأول" .
وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس :" إن الفلسطينيين يؤيدون عقد المؤتمر ويرحبون به بغض النظر عن مشاركة إسرائيل من عدمها" .
وحاولت فرنسا مرارا هذا العام إحياء عملية السلام فعقدت مؤتمرا تمهيديا في يونيو حزيران جمع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وعددا من الدول العربية لبحث مقترحات دون حضور الإسرائيليين أو الفلسطينيين.
وكان من المقرر عقد مؤتمر للمتابعة قبل نهاية العام بحضور الإسرائيليين والفلسطينيين لمعرفة ما إذا كان بالإمكان إعادة الطرفين إلى مائدة المفاوضات. وانتهت الجولة الأخيرة من المحادثات التي رعتها الولايات المتحدة بالفشل في ابريل نيسان عام 2014.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق