اغلاق

طرح قضايا اللاجئين والاقليات بالشرق الأوسط بمؤتمر بمقدونيا

اختتم مؤتمر دولي الذي استضافته جمهورية مقدونيا (احدى جمهوريات يوغسلافيا سابقا) خلال الايام الثلاثة الماضية شارك به العشرات من صناع القرار والمفكرين

من مختلف انحاء العالم ناقشوا خلاله قضايا اللاجئين والاقليات في العالم، لا سيما التحديات التي تواجهها القارة الأوروبية حاليا نتيجة تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين اليها لا سيما من الشرق الأوسط.
وقد شارك بالمؤتمر عن الشرق الأوسط وفد من الكنيسة القبطية في مصر إلى جانب وديع أبو نصار، مدير المركز الدولي للاستشارات، الذي دعته الحكومة المقدونية للمشاركة بالمؤتمر، بصفته "خبيرا دوليا بقضايا الشرق الأوسط" اضافة إلى كونه رئيس اللجنة الأسقفية للاعلام في الأرض المقدسة.
وقد تحدث أبو نصار بمداخلته التي ألقاها أمام المشاركين بالمؤتمر على " أهمية معالجة اسباب حركات اللاجئين في العالم، ولا سيما في ومن الشرق الأوسط، وعدم الاكتفاء بمعالجة هذه الظاهرة بعد حدوثها. كما وجه نقدا للدول الكبرى التي تعنى بالحفاظ على بعض الانظمة أو تسعى إلى تغيير بعضها الآخر دون الاكتراث الى تداعيات ذلك على الملايين من سكان الشرق الأوسط من قتل وتهجير ".
وتحدث أبو نصار عن " ضرورة تطوير ديمقراطية حقيقية مبنية على احترام الانسان وعدم الادعاء إلى الاهتمام بالاقليات العددية، مشددا بأن الديمقراطية الجقيقية تحفظ حقوق الجميع وليس فقط حقوق الغالبية ".
واستثمر أبو نصار زيارته إلى مقدونيا ليجري محادثات على هامش المؤتمر مع رئيس الجمهورية المقدونية جورج ايفانوف ووزيرة الثقافة اليزابيتا كانتشيسكا-ميليفسكا ونائب ووزير الخارجية ورئيس اساقفة مقدونيا وعدد من المسؤولين الآخرين حيث شرح لهم عن مجريات الأمور في الشرق الأوسط من جهة وتحدث اليهم عن فرص للتعاون في مجالات مختلفة لاسيما من حيث الافادة من خبرة منطقة البلقان (التي تقع فيها مقدونيا) بمعالجة صراعات عرقية ودينية من جهة ومن حيث الافادة من خبرة المركز الدولي للاستشارات بتعزيز علاقات مقدونيا مع مختلف دول وشعوب الشرق الأوسط من جهة أخرى.








لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق