اغلاق

مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في مراكش يبحث حماية المناخ

يتشاور المجتمع الدولي في المغرب حول تنفيذ أهداف حماية المناخ التي اعتُمدت في باريس، حيث يدور النقاش في المقام الأول حول كيفية دعم البلدان الفقيرة



من أجل التكيف مع تغير المناخ. سوف تشارك وزيرة البيئة الألمانية باربرا هندريكس في حضور المؤتمر بدءاً من 14 نوفمبر/ تشرين الثاني.
أكدت هندريكس بمناسبة بداية مؤتمر المناخ الدولي في مراكش قائلة : "ينبغي علينا ألا نركن إلى السرعة التي دخلت فيها اتفاقية باريس حيز النفاذ، وذلك لأن العمل الحقيقي لم يبدأ إلا الآن." يُعقد المؤتمر- واختصاره:COP 22 - في الفترة من 7 حتى 18 نوفمبر/ تشرين الثاني.
دخلت اتفاقية باريس بشأن المناخ حيز التنفيذ رسمياً في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2016 – أي أسرع مما كان متوقعا. والآن ينتظر الدول الموقعة على الاتفاقية عمل شاق، وهذا لأن الأمر يتعلق  بالتفاوض الدولي حول كيفية تخفيض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري تخفيضاً كبيراً، ومن ثَم ينبغي أن يبقى الاحتباس الحراري في الأرض أقل بكثير من درجتين.
تختلف مشاركة كل أطراف الاتفاقية اختلافاً كبيراً في التعامل مع ظاهرة الاحتباس الحراري. وهم بتوقيعهم على اتفاقية باريس ألزموا أنفسهم طواعية بوضع خطط وطنية لحماية المناخ. والآن يتعين على المجتمع الدولي أن يقوم بالإعلان عن مؤشرات مشتركة للتقييم العالمي عام 2018.
وبدأ بالفعل التحضير لهذا في مايو 2016 في بون، حيث كانت الدول الـ 195 الأعضاء في الأمم المتحدة تتبادل النقاش حول مستوى العمل في التنفيذ التقني وتطبيق قرارات باريس من خلال مجموعة مفصلة من قواعد العمل. كما تباحثوا حول شفافية البيانات التي يجب على كل دولة تقديمها على مستوى عالمي.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق