اغلاق

باحثة فرنسية تعيد تجسيد أحداث باريس في رواية مصورة

مع حلول الذكرى الأولى لهجمات باريس التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا، نشرت باحثة فرنسية متخصصة في شئون العالم العربي رواية أعادت تصوير تلك الأحداث الدامية.
Loading the player...

فقبل عام، شن ثمانية مهاجمين في الثالث عشر من نوفمبر عدة هجمات بالأسلحة والأحزمة الناسفة في مواقع مختلفة بباريس منها استاد فرنسا. وإلى جانب القتلى، أصيب في الهجمات أكثر من 350 شخصا معظمهم من الشباب.
أحد النقاط الرئيسية التي سلطت الرواية الضوء عليها هي الربط بين التدخل العسكري الفرنسي في الصراع السوري وتأثير ذلك على الأمن الداخلي.
تقول المؤلفة آن جوديتشيلي إن الرواية تبدأ بوصول العناصر الإرهابية إلى أوروبا متسللين بين المهاجرين مرورا بتصعيد الموقف الفرنسي إزاء الصراع السوري وصولا إلى شن أولى الضربات الجوية الفرنسية في سوريا.
وتصف الباحثة الفرنسية روايتها بالعمل الاستقصائي الذي اعتمد على معلومات العديد من المصادر واستخدمت لكتابتها مختلف وثائق التحقيقات والمقابلات وكذلك الزيارات الميدانية.
وتقف أحداث الرواية قبل وقوع هجمات بروكسل في الثاني والعشرين من مارس الماضي والقبض على من يشتبه بأنه العقل المدبر لهجمات باريس.


صور من الفيديو



تصوير AFP
(صور من الأرشيف)



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق