اغلاق

قرا:رقم قياسي لـ 30 سباحا عبروا البحر الميت من الاردن لاسرائيل

قام امس الثلاثاء ما يقارب 30 سباحا من إسرائيل، السلطة الفلسطينية، الولايات المتحدة، أستراليا، الدنمارك، بريطانيا، نيوزيلندا، جنوب افريقيا ودول أخرى بالسباحة

 
مجموعة صور من الفعالية

الحرة انطلاقاً من ضفة البحر الميت الأردنية قاطعين البحر ومحققين رقماً قياسياً عالمياً مميزاً.
وبحسب بيان صادر عن مكتب نائب الوزير للتعاون الإقليمي النائب ايوب قرا:" جاء هذا بهدف التوعية لأهمية البحر الميت الذي يضمحل ويختفي أمام أعيننا بسبب الإهمال المتواصل الأمر الذي يشكل تهديداً مباشراً لهذا الكنز الطبيعي.
هذه المبادرة جاءت نتيجة جهد وتعاون بين المجلس الإقليمي تمار، منظمة أكوبيس في الشرق الأوسط، ووزارة التعاون الإقليمي برئاسة نائب الوزير أيوب قرا، هذه الجهود تضافرت لإنقاذ البحر الميت".
وقد عقب نائب الوزير بهذا الصدد:" لقد وصلنا إلى القناعة المؤلمة أننا نحن الجيل الأخير الذي باستطاعته انقاذ البحر الميت ومنع جفافه والحفاظ على بيئته الطبيعية الخاصة والمميزة، ومن هذا المنطلق علينا العمل الحثيث والمباشر والمهني للحفاظ على هذا المعلم الطبيعي من الضياع. وقد جاءت هذه المبادرة اليوم للتوعية ورفع راية الخطر ولكي نعبر من خلال السباحة عن تمسكنا بهذا المكان المميز والخاص".

فقد  أكثر من ثلث مساحته
اضاف البيان:" للتذكير فقط! البحر الميت يجف بصورة مقلقة وقد فقد  أكثر من ثلث مساحته، أضف إلى ذلك انخفاض مستوى سطحه بما يعادل المتر والعشرين سنتيمتر سنوياً الأمر الذي يضر بتركيبته الطبيعية ويشكل تهديداً واضحاً لكيانه. ظاهرة مقلقة أخرى هي الآبار والحفر التي تفتح في الأرض من نفسها وتشكل خطراً على حياة البشر.
مبادرة اليوم تضمنت السباحة لمسافة فاقت 16 كم واستمرت ما يقارب 7 ساعات. من الجدير ذكره ان الطواقم التي شاركت اليوم تدربت ما يقارب العام الكامل لهذه المهمة وقد قطعت البحر اليوم من الجهة الأردنية وصولاً لمنطقة عين جدي في الجانب الإسرائيلي وهناك تم استقبالهم وتوزيع الشهادات والميداليات عليهم، في حفل مهيب شارك به دبلوماسيون ،سفراء وشخصيات رفعية المستوى".
 وشدد نائب الوزير أيوب قرا في هذا الاحتفال على أهمية الموضوع بقوله:" علينا تقديم الغالي والنفيس وكل ما نملك من تقنيات وقدرات من أجل إنقاذ البحر الميت، وأنا من موقعي لا ادخر جهداً من خلال مشاريع مهمة وحيوية في المنطقة وعلى رأسها مشروع قناة البحار التي من شأنها ان ترفع مستوى البحر. أنا متفائل بأننا سنشاهد مستقبلاً تغييراً جذرياً في التوجه لهذه المنطقة. لقد قمت بدعم مبادرة اليوم إيماناً مني بناجعة هذه المبادرات بنشر التوعية والتأثير على الرأي العام وتغيير الواقع الى الأفضل".

ردود ايجابية
اختتم البيان: "خلال الاحتفال كانت ردود فعل إيجابية لهذه الخطوة المهمة وقد برز ذلك في حديث وتعقيب كل من السيد عوديد رهاف من المبادرين لهذا المشروع والسيد دوف ليطفنوف رئيس المجلس الإقليمي تمار الذي يعمل على مدار 13 عام لنشر التوعية في ضرورة إنفاذ البحر الميت. والسيد جدعون برومبرغ المدير العام لمنظمة أكوبيس في الشرق الأوسط.
نائب وزير التطوير الإقليمي أيوب قرا سوف يستمر في العمل لنشر السلام وتطوير المنطقة من خلال مشاريع ومبادرات تدعم صيغة التعاون المشترك  من اجل إحلال واقع جديد ومستقبل أفضل". نهاية البيان.











لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق