اغلاق

الشبكة العربية للتسامح تشارك بمؤتمر اقليمي في بيروت

شاركت الشبكة العربية للتسامح في تنظيم مؤتمر اقليمي بعنوان: "التنوع والمشاركة والتسامح في العالم العربي" في العاصمة اللبنانية بيروت ،



بالشراكة مع WESTMINSTER FOUNDATION FOR DEMOCRACY  والاتحاد البرلماني العربي وCENTRE FOR DEMOCRACY AND PEACE BUILDING.
وحضر المؤتمر عن الشبكة العربية للتسامح كل من:
• د. إياد البرغوثي، رئيس، الشبكة العربية للتسامح.
• د. الزبير بن عروس، مختبر الدين والمجتمع، جامعة الجزائر.
• د. محمد المخلافي، المرصد اليمني لحقوق الإنسان.
• د. شرزاد أمين، جامعة صلاح الدين، أربيل.
• د. عبد الرزاق العياري، منتدى الجاحظ، تونس.
• عباب مراد، متحدون للتدريب المجتمعي، الأردن.
• د. عبد الحسين شعبان، الشبكة العراقية لثقافة حقوق الإنسان والتنمية.
• محمود الإفرنجي، مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية.
وتناول المؤتمر مقارنات تجارب إقليمية ودولية من أجل إرساء السلم والانسجام الداخلي في ظل ما تعيشه المنطقة العربية من صراعات ونزاعات داخلية.  كما تناول تحديات التنوع وتداعيات انعدام التسامح ودور البرلمانات في مواجهة تلك التحديات.
كما من المقرر أن يركز المؤتمر على دور الشباب في ريادة الحوار واستثمار التنوع إيجاباً وتعزيز التسامح.  وسيعمل على فتح مجالات نقاشات جدية حول فرص وتحديات وضع منهجيات وسياسات وطنية لتعزيز التسامح وإرساء السلم.
وتناولت مداخلة الشبكة العربية للتسامح، في الجلسة الافتتاحية، والتي قدمها د. إياد البرغوثي رئيس الشبكة، تناولت ضرورات تعاون كافة الأطراف   برلمانيون، فاعلون سياسيون ومجتمع مدني لإرساء قيم التسامح والمواطنة للوصول إلى مجتمع ديمقراطي وتحقيق نتائج إيجابية.
ودعت الشبكة العربية لمزيد من التعاون بين مؤسسات الدولة والمجتمع المدني في المنطقة العربية من أجل التصدي الواعي لكل الممارسات ذات العلاقة بتغطية ثقافة التعصب والعنف، ومواجهة أصولها سواءً كانت سياسية ثقافية أمنية أو دينية.
وعلى هامش المؤتمر ستعقد الشبكة العربية للتسامح اجتماعات لأعضائها لنقاش التطورات في المنطقة العربية وسبل مواجهة التعصب والتطرف وإرساء قيم التسامح والمواطنة وتعزيز استثمار التنوع إيجاباً.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق