اغلاق

شقيقة الزعيم الكوبي كاسترو ‘المتعاونة مع الامريكان‘ لن تحضر جنازته .. ومارادونا يبكي ‘ابيه‘

أعلنت شقيقة الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو، حونيتا كاسترو المقيمة في ميامي بالولايات المتحدة منذ ستينات القر الماضي، انها لا تنوي العودة الى كوبا للمشاركة في


صورة من لقاء جميع مارادونا وكاسترو، (تصوير: رويترز)
 
جنازة اخيها.
كما تعهدت "بالمضي في محاربة النظام الشيوعي الذي جلبه الى البلاد".
حوأنيتا كاسترو البالغة من العمر 83 عاما، لجأت الى ميامي بعد ان عارضت حكم اخيها، كما تشير المعلومات الى انها تعاونت مع جهاز المخابرات الامريكية CIA ضد اخيها.

مارادونا:" الخبر صدمني"
من جانبه أبدى أسطورة القدم الأرجنتيني، دييغو مارادونا، امس السبت، حزنه لوفاة الزعيم الكوبي فيديل كاسترو، معتبرا رحيله خسارة لـ "رجل عظيم" ظل بمثابة "أب له".
وأضاف مارادونا "انه يوم رهيب،  لقد اتصلوا بي من بوينوس آيريس وصدمت لتلقي نبأ رحيل الزعيم التاريخي، في وقت متأخر الجمعة، عن 90 عاما".
وذكر مارادونا للصحافيين، في زغرب حيث يتابع مباريات كأس ديفيس لكرة المضرب بين الارجنتين وكرواتيا "أنا حزين جدا لأنه كان بمثابة أب لي".
وأضاف أنه سيبقى في العاصمة الكرواتية حتى نهاية الأسبوع، قبل أن يتوجه إلى هافانا، حيث من المرتقب تنظيم جنازة الزعيم الكوبي الراحل الأحد 4 ديسمبر، في سانتياغو دي كوبا (شرق)، ثاني مدن البلاد.
وأورد مارادونا "أريد ان أكون إلى جانب راوول" كاسترو، الرئيس الكوبي شقيق فيدل، والى جانب "الأطفال والشعب الكوبي الذي أعطاني الكثير".
وقضى مارادونا عدة فترات في كوبا، حيث خضع لعلاج من الإدمان على المخدرات، والتقى كاسترو في عدة مناسبات وعبر عن إعجابه الشديد بزعيم الثورة الكوبية.
وجرت أول زيارة لمارادونا إلى كوبا بعد كأس العالم لكرة القدم عام 1986 في المكسيك، والذي فازت به الأرجنتين بفضل هدفه الشهير خلال الدور ربع النهائي ضد إنجلترا.
من ناحيته، كان فيديل كاسترو يعتبر مارادونا "صديقا مقربا" له، فيما قام نجم كرة القدم الأرجنتيني برسم وشم على رجله اليسرى لـ"القائد الأعلى".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق