اغلاق

كليات الطب البيطري العربية تعقد اجتماعا في شرم الشيخ

عقدت الجمعية العلمية لكُليات الطب البيطري العربية إجتماعها السنوي بمدينة شرم الشيخ فى الفترة من 23 – 26/11/2016.بإستضافه من جامعة قناة السويس،

  
صور من الاجتماع السنوي للجمعية العلمية لكليات الطب البيطري العربية في شرم الشيخ

بحضور الأمين العام المُساعد لاتحاد الجامعات العربية الدكتور محمد رافت محمود مُمثلاً للامانه العامه للاتحاد، ورئيس جامعة قناة السويس الدكتور ممدوح غراب، والأمين العام للجمعية الدكتور فلاح شديفات وعُمداء كُليات الطب البيطري من الاردن ومصر وتونس والسودان .
وأوضح الدكتور رافت أن "الإجتماع قرر مجموعة من القرارات الهامة تخص تطوير الدراسة الأكاديمية والإكلينكية للبرامج الدراسية على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، والعمل على تفعيل التعاون الأكاديمي والبحثي بين كليات الطب البيطري على مستوى الوطن العربي من خلال البرامج الدراسية المشتركة والمشروعات البحثية والتي تختص بمجال الثروة الحيوانية في الوطن العربي، وكذلك البدء في إنشاء مجلة علمية محكمة ذات مستوى دولي تختص بنشر إنتاج الباحثين العربي في كافة تخصصات الطب البيطري".
وأكد الدكتور رافت أن "المجالس والجمعيات والمراكز العلمية التابعه لاتحاد الجامعات العربية هي أذرع ناشطه وفاعله للخطط والبرامج الأكاديمية التي تُقررها الامانه العامه للاتحاد،  بهدف النهوض بمستوى التعليم العالي في الجامعات العربية، حيثُ تُعتبر الجمعية العلمية لُكليات الطب البيطري والتابعه للاتحاد ومقرها الدائم جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنيه من الجمعيات العلمية الهامة، والتي تقوم بالتنسيق والتعاون مع عمداء كليات الطب البيطري في الجامعات العربية لعقد الفعاليات العلمية بالتعاون مع الجامعات والمؤسسات المعنية لمواكبة التطورات العلمية الحديثة في مجال الطب البيطري بأقسامه المُختلفة".
وحول المؤتمر العلمي أكد الدكتور رأفت أن "المؤتمر أوصى بضرورة عمل خريطة وبائيه لكافة الأمراض لأختيار افضل اللقاحات والأمصال وتقييمها بشكل مُستمر فى ضوء الخريطة الجينيه المعزوله من خلال برامج متابعه الوضع الراهن للاوبئة سواء للحيوان أو الطيور".

توصيات المؤتمر
كما أوصى الموتمر بضرورة إنشاء بنك قومي لكافة المعزولات الميكروبية أو الفيروسية لمتابعة التغيير الجيني وتغذية مصانع اللقاحات و الأمصال بأحدث المعزولات من أماكن التربية والاهتمام بأبحاث النانوتكنولوجى فى مجالات التشخيص والسيطرة و التحكم فى الأمراض الوبائية، وأهمية توافر مراكز رصد وفحص الحيوانات والطيور سواء المستوردة أو البرية للحد من انتشار الاوبئة وخاصة الأمراض المشتركة (مثال مرض أنفلونزا الطيور) والحد من انتشار تلك الاوبئة للإنسان، ونشر ثقافة الأمان الحيوي بين المربين وكيفية تدريب الفنيين على التعامل في حالة الاشتباه في اية بؤرة وبائية والاهتمام بوضع خريطة إنتاجية للمزارع الحيوانية بالطرق الصحية وخصوصا بمشروعات شرق التفريعة للحد من مصادر التلوث والحد من أثره على كل من الإنسان والحيوان وتفعيل نتائج الأبحاث التطبيقية والتي تتضمن استخدام التطبيقات الحديثة في السيطرة على الأمراض مستخدما التطبيقات الحديثة والأقل تكلفة ومن المصادر الطبيعية.
كما طالب المؤتمر في توصياته بضرورة إنشاء جهاز رقابي للوقوف على الإجراءات الصحية المتبعة أثناء التربية بالمزارع وأثناء خطوات الإنتاج بالمجازر أو المصانع (للحيوانات و الطيور والأسماك) على حد سواء وتفعيل جهاز رقابي لتقييم الأعلاف والدواء والإشراف المباشر على المزارع الأهلية ونقل الخبرات من خلال وحدات خاصة داخل المعامل المرجعية.
و التوأمة مع الكليات بالدول العربية بالتنسيق أو بالمشاركة للتوأمة بين المناهج و المقررات الدراسية بالطب البيطري داخل الوطن العربي ومقارنته مع المحتوى المقترح من المنظمة العالمية لصحة الحيوان والمقبول من شبكة البحر المتوسط بمؤسسات التعليم البيطري، والسعي لاتخاذ خطوات جادة نحو التوأمة مع إحدى الكليات أو الجامعات الأوروبية للطب البيطري لرفع مستوى التعليم البيطرى للكلية كخطوه للحصول على الاعتماد الدولي وتشجيع الدراسات العليا وأبحاث الطب البيطرى بين أقطار الوطن العربي على ان تكون بدايتها ومقرها المعمل المركزي وان يكون معمل مرجعي بجامعة قناة السويس بكافة إمكانياته لمجابهة الاوبئة بالوطن العربى.
تم مناقشة العديد من الأبحاث العلمية في المؤتمر في كافة تخصصات الطب البيطري، وشارك في الإجتماع السنوي لجمعية كليات الطب البيطري عدد من عمداء كليات الطب البيطري . وأقر الإجتماع على مجموعة من القرارات الهامة تخص تطوير الدراسة الأكاديمية والإكلينكية للبرامج الدراسية على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا، والعمل على تفعيل التعاون الأكاديمي والبحثي بين كليات الطب البيطري على مستوى الوطن العربي من خلال البرامج الدراسية المشتركة والمشروعات البحثية والتي تختص بمجال الثروة الحيوانية في الوطن العربي، وكذلك البدء في إنشاء مجلة علمية محكمة ذات مستوى دولي تختص بنشر إنتاج الباحثين العربي في كافة تخصصات الطب البيطري.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق