اغلاق

العفو الدولية: المدنيون بحلب يبدون الخشية من هجمات انتقامية

قالت منظمة العفو الدولية في بيان لها :" إنه يجب على قوات الحكومة السورية، التي استولت على أجزاء من القسم الشرقي من مدينة حلب في الأيام الأخيرة الماضية،


تصوير AFP 

أن تضمن للمدنيين القاطنين في تلك المناطق حرية التنقل، وأن تضمن حمايتهم من الهجمات الانتقامية بما فيها الاحتجاز التعسفي والتعذيب والاختفاء القسري، أو التضييق عليهم.
يذكر أن قوات الحكومة السورية سيطرت البارحة على اثنين من أحياء شرقي حلب، وهما: جبل بدرو ومساكن هنانو، حيث تعيش حاليًا 100 عائلة على الأقل. وقال كثيرون ممن بقوا شرقي مدينة حلب للعفو الدولية إنهم يخشون أعمالًا انتقامية قد تقوم بها قوات الحكومة" .
وقالت سماح حديد رئيسة قسم الحملات ونائبة مدير المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية في بيروت: " لطالما شنت قوات الحكومة السورية مرارًا وتكرارًا هجمات غير مشروعة على مدينة حلب مظهرة استخفافًا قاسيًا حيال سلامة المدنيين القاطنين في أماكن من المدينة خاضعة لسيطرة جماعات المعارضة المسلحة."



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق