اغلاق

اشتباكات بين فصائل مسلحة في طرابلس هي الأسوأ منذ عام

احتدمت الاشتباكات بين فصائل مسلحة متنافسة طوال ليل الخميس ويوم الجمعة في أسوأ قتال بالعاصمة الليبية طرابلس منذ أكثر من عام. وتصاعدت أعمدة الدخان الأسود


مقاتلون من قوات فجر ليبيا


في السماء وتردد دوي الانفجارات في منطقتي أبو سليم والهضبة وقال شاهد عيان إن طريقا رئيسيا قريبا أغلق بحاويات شحن. كما سمع دوي إطلاق النار في عدة أحياء أخرى ولم يهدأ إلا مع حلول المساء.
وتسيطر جماعات مسلحة مختلفة على طرابلس وتقع بينها اشتباكات متكررة للسيطرة على الأرض أو لتحقيق مصالح اقتصادية. وبعض الجماعات لها وضع شبه رسمي لكن لم تنجح أي حكومة في ترويض قوتها منذ الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي قبل خمسة أعوام.
والاشتباكات هي أحدث انتكاسة لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة والتي وصلت إلى العاصمة في مارس آذار بموافقة بعض أقوى الفصائل المسلحة لكنها تكافح لبسط سيطرتها.

دعوات  لضبط النفس
وفي وقت متأخر من مساء الجمعة أصدرت حكومة الوفاق الوطني بيانا يدين بشدة الاشتباكات ويدعو لضبط النفس ويقول
إن الحكومة أمرت وزارة الداخلية باتخاذ خطوات لحماية المنشآت العامة والممتلكات الخاصة.
والحكومة جزء من جهود غربية لإنهاء الفوضى في ليبيا وتوحيد الفصائل التي تحالفت مع حكومتين متنافستين إحداهما في طرابلس والأخرى في شرق ليبيا. لكن الحكومة تواجه مقاومة من شخصيات ذات نفوذ في شرق ليبيا كما تواجه مؤخرا مقاومة من شخصيات لها علاقة بحكومة سابقة في طرابلس حاولت الإطاحة بها.
وتتزايد انتقادات سكان طرابلس لحكومة الوفاق الوطني بأن زعماءها فشلوا في حل المشاكل الاقتصادية المعقدة وإعادة الخدمات العامة وتحسين الأمن.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق