اغلاق

الشارقة تطلق مشروع ‘البسطة‘ لاحياء الأسواق التجارية

يستضيف "قلب الشارقة"، المشروع التراثي الأضخم في المنطقة، فعاليات "البسطة" في سوق الشناصية التراثي، وذلك خلال الفترة الممتدة من الثالث من ديسمبر ولغاية السابع

صور من السوق

من يناير 2017، أيام السبت من كل أسبوع، من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة الثالثة ظهراً.
وتقدم "البسطة"، التي تحيي ظاهرة الأسواق التجارية الأسبوعية في التراث الإماراتي، مزيجاً غنياً من البضائع والمأكولات والحرف اليدوية المحلية وتضم مختلف العروض الثقافية والموسيقية والعديد من الأنشطة الأُخرى.
وتستقطب "البسطة" الجمهور بجميع فئاته من المواطنين والمقيمين والسياح، وتوفر لهم فرصة التعرف على معروضات السوق المتنوعة والفريدة ضمن عدد من البسطات والأكشاك إضافة إلى محلات سوق الشناصية التي تعرض منتجات وسلع تراثية، وأزياء تقليدية إلى جانب العطور والبخور المتنوعة والحرف اليدوية وغيرها، وتمزج الفعالية بين البسطة القديمة وأسلوب العرض الحديث للمنتجات المحلية ليتواكب مع أسلوب الحياة العصري.


"نهدف من فعاليات البسطة
تسليط الضوء على الحضور التاريخي والسياحي"
وقال يوسف المطوع، مدير قلب الشارقة: "نهدف من خلال تنظيمنا لفعاليات البسطة إلى تسليط الضوء على الحضور التاريخي والسياحي البارز لمنطقة قلب الشارقة، لما يتضمنه السوق من خيارات تسوق تتيح للزوار فرصة اقتناء تشكيلة واسعة من المنتجات والبضائع المختلفة التي تبرز الهوية الوطنية والتراث العريق لدولة الإمارات والمنطقة".
وأضاف المطوع: "اخترنا سوق الشناصية لإقامة الفعاليات، نظراً لعراقة هذا السوق، ولكونه يقع في منطقة يسهل الوصول إليها ضمن إمارة الشارقة ومن بقية إمارات الدولة، إضافة إلى ما يشهده السوق من إقبال من الوفود السياحية وتحديداً خلال فصل الشتاء".
ويعتبر سوق الشناصية أحد أقدم وأكثر الأسواق حيوية في المنطقة ومعلماً تراثياً وتجارياً يجذب سكان الدولة والسياح.
كما يعد رابطاً تاريخياً بين الماضي والحاضر، يمد جسور التواصل الحضاري والتراثي بين الأجيال ويعرفهم بتراث إمارة الشارقة العريق وتاريخها التجاري والاجتماعي والثقافي البارز منذ عقود طويلة.

مشروع "قلب الشارقة"
ويقع مشروع "قلب الشارقة"، المقرر استكمال إنجازه في عام 2025 في منطقة الشارقة القديمة على بُعد خمس دقائق فقط من كورنيش المدينة و10 دقائق من مطار الشارقة الدولي، ويُعدّ المشروع واحداً من أضخم المشروعات السياحية التراثية التي تنفذها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وسيضم عند اكتماله مجموعة متنوّعة من المشاريع التجارية والثقافية والسكنية، بما في ذلك فندقاً فاخراً، ومطاعما، ومتاجر للبيع بالتجزئة، ومعارض فنية، وأسواقاً تقليدية، ومواقع أثرية، ومتاحفا، ومناطق للألعاب الترفيهية، ومكاتبا تجارية.
كما ويهدف المشروع إلى إعادة إحياء المنطقة التاريخية، وربط مناطقها معاً وإعادة بناء المنازل القديمة على الحال التي كانت عليها الشارقة خلال خمسينيات القرن الماضي، لتحويلها إلى منطقة تجارية تراثية سياحية بلمسات فنية عصرية حديثة، مع المحافظة على الطابع التاريخي والتراثي لإمارة الشارقة الذي كان سائداً قبل نصف قرن من الزمان.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق