اغلاق

حلب القديمة قبل الحرب أصبحت ذكريات، صور

اصطحب الجيش السوري مجموعة من الصحفيين إلى شوارع مدينة حلب القديمة التي استردها كلها في الفترة الأخيرة من مقاتلي المعارضة باستثناء جيب صغير في الشرق
Loading the player...

هذه المدينة.. حلب القديمة.. التي كانت قبل أربع سنوات من الصراع الدائر في سوريا.. أحد مواقع التراث العالمي وموطن العديد من الأماكن السياحية.. أصبحت الآن ترقد تحت الأنقاض.
وقبل أن يضرب معول الحرب الأهلية المدمرة في سوريا.. كانت حلب قاعدة تجارية نابضة ومركزا تاريخيا، لكنها لم تبق على حالها. وتعرضت أجزاء من السوق القديم للتدمير وأٌحرقت أجزاء أخرى وتهدمت مئذنة الجامع الأموي قبل ثلاث سنوات بعد أن صمدت منذ القرن الحادي عشر. حتى المباني الحديثة لم تسلم من ويلات الحرب. وأقفل مركز الشهباء التجاري. وتحول فندق البارون إلى أطلال على خط الجبهة.
وهذه المجموعة من الصحفيين اصطحبهم الجيش السوري في رحلة إلى المدينة القديمة بعد أن استعادها كلها في الفترة الأخيرة من مقاتلي المعارضة باستثناء جيب صغير في الشرق.
وترى الحكومة السورية أن النصر يلوح في الأفق. لكن حلب تغيرت.
الدمار منتشر في المدينة والخسائر أكبر من أن تحصى.. الشيء الوحيد الذي ينبض بالحياة هو الصور والذكريات.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق