اغلاق

رام الله: لقاء حول ’مشاركة النساء السياسية’

نظمت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية بالتعاون مع مؤسسة "Friedrich Ebert Stiftung" بمقرها في مدينة رام الله، لقاءً حول دور "النساء في المشاركة


جانب من اللقاء

السياسية وأهمية مجلس الظل على المستوى المحلي".
وتحدثت خلاله، مركزة جمعية المرأة العاملة في طولكرم معالي برقاوي، والمديرة العامة لدائرة النوع الاجتماعي في وزارة الحكم المحلي حنان امسيح، ومدير العلاقات العامة في وزارة الحكم المحلي سمير منصور، وعدد من عضوات مجالس الظل في الضفة الغربية.
وقالت مركزة جمعية المرأة العاملة في طولكرم معالي برقاوي، أن "فكرة تشكيل مجالس الظل من قبل الجمعية هي فكرة ريادية"، مشيرةً الى أن "الجمعية فازت مؤخراً بجائزة (منارة)، التي كرست أهمية بالغة لمجالس الظل". وأشارت برقاوي، الى "أهمية فتح قنوات تشبيك وتنسيق مع وزارة الحكم المحلي التي تدعم تعزيز دور النساء في المشاركة السياسية من خلال عضوات الهيئات المحلية، حيث تأتي مجالس الظل لدعم العضوات ومساندتهن".
وأضافت أن "أهمية هذا اللقاء تكمن في تبادل الخبرات بين عضوات مجالس الظل، والتعريف بدور وزارة الحكم المحلي".

"إنشاء وحدة النوع الاجتماعي نتيجة لنضال المرأة عام 1994 " 
من جهتها، تحدثت حنان امسيح "عن أهمية إنشاء وحدة النوع الاجتماعي في وزارة الحكم المحلي وتشكيلها والهدف منها"، مشيرة الى انها "جاءت نتيجة نضال المرأة عام 1994 حيث تم اقرارها من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية لكل من الرجل المرأة والتركيز على أهمية عمل المرأة لها وللأسرة، والتأكيد على دور ومشاركة المرأة في المجالس المحلية ومعرفة القوانين من أجل تحقيق مصالح المجتمع".
وأشارت امسيح الى أن "مشاركة المرأة السياسية، تعتبر من أكثر التجارب المهمة للمرأة الفلسطينية، التي اثبتت دورها منذ القدم في القيادة والسياسة، حيث يأتي دور المؤسسات النسوية في دعم النساء للوصول لمراكز صنع القرار، ومنها جمعية المرأة العاملة التي أثبتت عبر سنوات طويلة من عملها رسالتها الوطنية والنسوية الهامة، واليوم تأتي صورة من صور دعمها بتشكيل مجالس الظل الممتدة عبر محافظات الوطن، الأمر الذي يقوي النساء ويبني قياديات نسويات قادرات على المشاركة في المجالس المحلية المقبلة". وأثنت امسيح، "على دور مجالس الظل"، معربةً عن دعمها الكامل "لفتح آفاق تشبيك مع الوزارة والمجالس المحلية".
وشددت معالي برقاوي على "ضرورة التثبيت على مبادرة الترشح للانتخابات وتأثير ذلك على دور المرأة في المجتمع، بالاضافة الى اهمية اللقاءات مع الاحزاب السياسية وأهمية (الكوتا) وصنع القرار"، كما اشارت "الى دور المؤسسات التي تعمل مع النساء خلال التدريبات وأهمية ذلك  للمرأة ودورها بالمجتمع".

"أهمية دور المرأة في المجتمع والقوانين"
بدوره، تطرق سمير منصور الى "أهمية دور المرأة في المجتمع والقوانين، وأهمية مشاركة النساء في الهيئات المحلية ومراكز صنع القرار، وكذلك أهمية مجالس الظل".
وأكد "على ضرورة الوقوف على الصعوبات والمعيقات التي تواجه النساء في المجالس المحلية والمجتمع فيما يتعلق بالكوتا والانتخابات، وضرورة متابعة هذه القضايا مع اصحاب القرار".
وفي نهاية اللقاء، تم طرح عدد من التساؤلات والتوصيات من عضوات مجالس الظل، والتي تمحورت بمجملها حول زيادة دعم عضوات مجالس الظل، من خلال دمجهن في أنشطة المجالس المحلية، وإشراكهن في الخطط والبرامج الموجهة لمجالس الهيئات المحلية، وزيادة نسبة الكوتا 30%، ومراجعة نظام الانتخابات الجديد. 







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق