اغلاق

دار الإفتاء المصرية توضح حكم إطلاق اللحية ومقدار طولها

أكدت دار الإفتاء المصرية، أن إعفاء اللحية وعدم حلقها مأثور عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، مشيرة إلى أن الرسول كان يحلق لحيته ويهذبها ويأخذ من أطرافها


الصورة للتوضيح فقط

وأعلاها بما يحسنها وتكون متناسبة مع الهيئة العامة.
وأضافت دار الإفتاء في فتوى لها، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتني بتنظيف لحيته بغسلها بالماء وتخليلها وتمشيطها، كاشفة أنه لا يستحب أن لا تزيد في الطول على مقدار قبضة اليد، كما يحصل إعفاؤها بمجرد إنبات شعرها، وقد تابع الصحابةُ رضوان الله عليهم الرسولَ عليه الصلاة والسلام فيما كان يفعله وما يختاره .
وأشارت دار الإفتاء المصرية، إلى أنه وردت أحاديث نبوية شريفة ترغب في الإبقاء على اللحية والعناية بنظافتها، كالمرغبة في السواك وقص الأظفار والشارب، منوهة إلى أن بعض الفقهاء حملوا هذه الأحاديث على الوجوب.
وأوضحت الدار، أنه يستحب تهذيب اللحية والأخذ منها بحيث لا تزيد على قبضة اليد، لافتة  إلى أن بعض الفقهاء قالوا إن  الأمر الوارد في الأحاديث ليس للوجوب بل هو للندب.
ولفتت دار الإفتاء، إلى أن إعفاء اللحية سنة يُثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، وللمسلم أن يتبع فيها ما تستحسنه بيئته ويألفه الناس ما لم يخالف نصًّا أو حكمًا غير مختلف فيه.

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق