اغلاق

باقة: تخريج الفوج الأوّل من دورة الوساطة والتّحكيم

نظّم المركز القطري للوساطة والتحكيم في باقه الغربية، مؤخرا، حفلا لتخريج طلبة الفوج الأوّل من دورة الوساطة والتّحكيم، والتي شارك فيها 15 طالبا امتدت على ثلاثة أشهر


مجموعة صور للمشاركين (تصوير: المركز القطري للوساطة والتحكيم)
                    
توزّعت على 13 لقاء.
وقال البروفيسور القاضي أحمد ناطور رئيس المركز بهذه المناسبة: "إنّ عقد هذه الدورة جاء منسجما مع تطلعات المركز، ويهدف إلى إكساب المشاركين مهارات شموليّة وتدريبهم على كيفيّة الوساطة والتحكيم بطرق وديّة سريعة وسريّة غير
قضائيّة لفضّ النزاعات، واستعمال الوسائل البديلة في تسوية النزاعات، وفق الأصول الشرعيّة" مؤكدا "استعداد المركز لعقد المزيد من هذه الدورات التي ستساهم في تسوية خلافات كثيرة بين المتنازعين وتخفيف العبء عن المحاكم الشرعيّة".
وقالت الخريجة جواهر بهذه المناسبة: "بجميع لغات العالم أشكر فضيلة القاضي بروفسور أحمد ناطور على ما قدّمه لنا من علمه ومعرفته فقد زادنا علما من علمه للأمور التي غابت عنّا في هذا الواقع فقد أثرت الدورة معرفتي بحقّ العباد، وحقّ الله وتيقّنت أنّ الشريعة الإسلاميّة هي الطريق التي لا تضلّ إلى الحقّ، ومن سار فيها سيحكم بما يرضي الله وعباده، ولا يسعني إلا أن أتوجّه بالشّكر الجزيل لمحاضر الدورة الذي إن صح التعبير كان كالشمس التي ترسل خيوطها اللامعة لتنير لنا سبل الحياة التي أظلمتها الأيام".
 
شهادات تخرج وتقدير

أمّا الطالب الخرّيج عمّار بصول فقد قال بهذا الصّدد: " لا يسعني إلا أن أقدم لك هذه الكلمات للرسول الكريم صلّى الله عليه وسلم كشكر وتقدير لسعادة القاضي البروفسور أحمد ناطور، يستحضرني في هذا المقال قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من سلك طريقا يبتغي فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة، وإنّ الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضىً بما يصنع، وإنّ العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وأنّ العلماء ورثة الأنبياء، وأن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظّ وافر"، وأردف قائلا: "شكرا جزيلا أسلوب التعليم الراقي والرائع والممتع والمشوق، وإنّه لشرف كبير لي أن تعلمتُ منك الكثير والجديد،  فأنت  عالما وعلما صاحبا وصديقا،  فلك منّي كلّ التّقدير والاحترام" .
هذا وألقى الطّالب الخريج عبد السّلام مصالحة كلمة باسم الخريجين أثنى فيها على المركز والقائم عليه على ما قدّمه من مهارات وطرائق وخبرات عمليّة في مجال الوساطة والتّحكيم، مؤكدا على أهميّة تلك المهارات التي زوّدت الطلاب بمهارات علميّة وعمليّة للانخراط في مجال الوساطة والتحكيم.
وفي نهاية الحفل سلّم البروفيسور القاضي أحمد ناطور شهادات للطلبة الخريجين، وقامت الخريجة ريم مصاروة بتسليمه شهادة شكر وتقدير باسم الخريجين  لما قدمه من إثراء للمجموعة، وكان مسك الختام تناول وجبة غذاء في مطعم على شرف التّخرج.       

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق