اغلاق

فرقة ‘الاستقلال‘ الفلسطينية تحيي ذكرى الثورة في فنزويلا

‎أحيت فرقة جامعة الاستقلال للفنون الشعبية، مؤخرا، الذكرى الـ(52) لانطلاقة الثورة الفلسطينية بالعاصمة الفنزويلية كاراكاس، حيث أقامت سفارة دولة فلسطين هناك حفلا


جانب من الأمسية، الصور من جامعة الاستقلال

رسمياً بحضور سفيرة دولة فلسطين في فنزويلا، الدكتورة ليندا صبح، وبحضور رسمي فنزويلي، ممثل بنائب الرئيس والسلك الدبلوماسي المعتمد وكل من سفير دولة قطر في فنزويلا، وسفير السودان في فنزويلا، وأمين سر إقليم حركة فتح في فنزويلا سلامة بدر، وأمين سر حركة الشبيبة الطلابية الدكتور احمد قراقرة، وابناء الجالية، وعدد كبير من الاصدقاء الفنزويليين.

"فنزيلا دائما في طليعة الدول الداعمة للشعب الفلسطيني"
وبدأ الحفل بعزف النشيدين الفنزويلي والفلسطيني، ثم ألقت سفيرة فلسطين في فنزويلا د. ليندا صبح كلمة عبرت فيها عن ‎امتنانها لفنزويلا، قيادة وحكومة وشعباً، لما يقدموه من دعم للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، ‎وأشارت الى أن "فنزويلا كانت دائما في طليعة الدول التي تسعى لتقديم كل ما يمكنها لدعم الشعب الفلسطيني، في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية"، مشيرة بأنها "الأكثر حناناً ومحبة ومساواة للشعب الفلسطيني ‎منذ زمن الراحل "تشافيز" وحتى الآن، في ظل حكم الرئيس "نيكولاس مادورو" صاحب القرارات والمواقف النبيلة، ورئيسة خارجيته "ديلسيرودريجرز" التي طالبت الامم المتحدة باصدار قرار يعتمد فلسطين عضو دائم في ‎الامم المتحدة".
‎وقالت صبح: "إن حركة فتح منذ انطلاقها كانت بوصلتها باتجاه اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، واستطاعت وضع اسم فلسطين ضمن الدول المعترف بها رغم كل العراقيل الاسرائيلية الرامية الى انكار الوجود لشعب فلسطين على ارضه".

"أمة بلا تراث هي أمة بلا هوية ومستقبلها مشكوك فيه"
و أكدت السفيره على "الجهود الدبلوماسية التي يقوم بها الرئيس محمود عباس في كل المحافل الدولية والعربية والإسلامية من اجل الوصول الى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وتشديد سيادته على أن العام 2017 سيكون عام الوحدة والاستقلال ودحر الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".
‎من جهتها، قدمت الفرقة الفنية لجامعة الاستقلال عرضاً نال اعجاب الحضور بشكل كبير، وأمتعت ‎اللوحات الفنية والموسيقية التي قدمتها الجمهور وبثت فيهم الشوق والحنين الذي شدهم إلى وطنهم فلسطين، وإلى التضحية وحب الوطن وعبق ووجدانية القضية الفلسطينية، ودبت في النفوس الأمل وشحذت الهمم.
كما أشادت د. ليندا صبح بدور الفرقة في "الحفاظ على الهوية الفلسطينية في وضعنا الراهن، حيث يعد التراث مرجعاً ومنهلاً وسلاحاً لا غنى عنه، لأن أمة بلا تراث هي أمة بلا هوية ومستقبلها مشكوك فيه، والهوية الوطنية هي حصيلة تراث وتاريخ وواقع وآمال مستقبلية،‎ والحفاظ على هذه الهوية واحترام الخصوصية يكون بتوظيف التراث بإيجابية وعطاء، ‎فالتراث لا يكون حياً إلا في أمة حية".
من ناحيته، أكد امين سر حركة فتح في فنزويلا سلامة بدر،‎ان "الشعب الفلسطيني بأضلاعه الثلاث في الشتات وفلسطين وداخل فلسطين التاريخية هم شعب واحد غير قابل للقسمة"، ‎وان "الشعب الفلسطيني سيبقى ثائرا حتى يحقق جميع أمانيه وتطلعاته في تحقيق العدل والسلام والعودة وتحرير جميع أسراه وتكريس قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس"، وهذا ما أكد عليه ايضاً أمين سر حركة الشبيبة الطلابية الدكتور احمد قراقرة.

"الجامعة تثبت حضورها محليا وعربيا وعالميا"
‎من جهته، اوضح مدير فرقة جامعة الاستقلال للفنون الشعبية، محمد قنداح، ان "فرقة الجامعة استطاعت وبحمد الله ان تثبت حضورها الفاعل، محلياً وعربياً ودولياً، مما أهلها لنيل شرف تمثيل فلسطين في المجال الثقافي التراثي، عبر العروض الفنية التي تجسد الهوية والتراث والتاريخ الفلسطيني العريق"، واكد قنداح ان "الرسالة التي تقدمها الفرقة هي جزء لا يتجزأ من المهام النضالية التي يؤديها كل فرد من أفراد هذا الشعب الصامد وهي امتداد للجهود الدبلوماسية التي تشهدها فلسطين في كل المحافل الدولية".
واخيراً، اثنى قنداح على الجهود التي تبذلها سفيرة فلسطين في فنزويلا، الدكتورة ليندا صبح،‎على "الاهتمام الرائع الذي ابدته وموظفو السفارة تجاه الوفد منذ وصولهم"، وشكر الجالية الفلسطينية في فنزويلا وحضورها الداعم، وتمنى أن "يجتمع الكل الفلسطيني في دولة فلسطين المحررة وعاصمتها القدس الشريف بإذن الله".





















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق