اغلاق

نفوق أسد بحديقة حيوانات قلقيلية يثير ردود فعل ساخرة

أثار نفوق أسد في حديقة الحيوانات الوطنية في مدينة قلقيلية، موجة من ردود الفعل الساخرة بين الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي. وكتب عدد من رواد مواقع

 
الأسدان الموجودان حاليا في الحديقة 

التواصل أن "هذا هو الأسد الوحيد في حديقة قلقيلية والذي يراه الطلبة كل عام في رحلاتهم المدرسية الى الحديقة"، وأشار بعضهم "الى أن هذا الأسد بات يعرف الطلبة بالاسم" وكتب آخر، "ما كان حيلتنا غير الأسد. من صف خامس وانا بالمدرسة وانا اشوفه واخر مرة شفته كان الذبان (الذباب) باطحه. صار بدها أسد جديد".
في توضيح صادر عن حديقة حيوانات قلقيلية، قالت ان "الأسد المتوفي هو أحد 3 أسود بالحديقة وأكبرها عمرا اذ وصل عمره الى 28 سنة رغم ان متوسط عمر الاسد 20 سنة"، وفق القائمين على الحديقة.
واوضحت الحديقة انها "تلقت طلبات بإعدامه بسبب تقدمه بالسن لكنها رفضت، وتوفي قبل 10 ايام بشكل طبيعي". وأشارت الى انه "جرى تحويل جثته لمتحف الحديقة لتحنيطه وادراجه ضمن الحيوانات المحنطة بالمتحف".
وذكرت انه "تبقى اسدان اثنان، واعمارهما 9 و11 سنة".
وأوضحت: "العمر الافتراضي للأسود اينما تواجدت هو 20 عاما، والأسد الذي نفق تجاوز عمره العمر الافتراضي عدة سنوات نتيجة العناية الفائقة التي يتلقاها، والأسد في حديقة الحيوانات يحصل على 14 كيلو لحم كل يومين. علما ان الأسد يحتاج يوميا لـ 7 كيلو لحم ليبقى على قيد الحياة وهو الحد المناسب، والحديقة ملتزمة ببروتوكولات دولية في العناية بالحيوانات، كما أنها تواجه صعوبات ومعيقات من سلطة الاحتلال اثناء جلب الحيوانات".


صورة أرشيفية من حديقة الحيوانات في قلقيلية



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق