اغلاق

حزب دعم يعلن رسميا خوضه المعركة الانتخابية

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، بيان من حزب دعم ، جاء فيه : " التأم حزب " دعم " العمالي امس الاول ، السبت في مقره بالناصرة ، للاعلان رسميا ،

 

عن خوضه المعركة الانتخابية للكنيست ال18 . وقد أعلن جمهور من العمال وانصار الحزب العرب واليهود عن انضمامهم لقائمة مرشحي حزب " دعم " التي تقرر ان ترأسها الرفيقة اسماء اغبارية زحالقة  ".

 " مصداقية حزب دعم زادت في السنوات الاخيرة "
واضاف البيان : " تولت عرافة المؤتمر الرفيقة سامية ناصر وكانت الكلمة الاولى للامين العام لحزب دعم ، الرفيق يعقوب بن افرات ، الذي اوضح الضرورة الملحّة في طرح فكرة الحزب العمالي كبديل سياسي واجتماعي . واكد بن افرات ان الازمة الاقتصادية العالمية بدأت تؤثر في إنهاض الطبقة العاملة في انحاء مختلفة من العالم التي تسعى لتغيير الوضع ومواجهة ازمة البطالة القادمة . واضاف: ( ان مصداقية حزب دعم زادت في السنوات الاخيرة بفضل العمل الميداني الذي تقوم به جمعية معًا التي اسسها الحزب . وجود عرب ويهود ، عمال ومثقفين ، شباب وبالغين ، نساء ورجال في القائمة الانتخابية، يعكس طبيعة الحزب الذي يتوجه للجمهور العام على اساس اممي) ".
وتابع البيان : " المرشحة الاولى في قائمة دعم، اسماء اغبارية زحالقة ، حيّت الحضور وبخاصة من ترشح منهم للقائمة العمالية . في الموقف السياسي للحزب أكدت ان للحزب العمالي موقفا ضد قمع شعب لشعب آخر ، ومن اجل حل عادل للقضية الفلسطينية على اساس الشرط الاساسي وهو انهاء الاحتلال . في الجانب الاقتصادي تطرقت للعمل الميداني الواسع الذي يقوم به الحزب من خلال جمعية معًا لمحاربة الفقر والبطالة والنضال لفتح اماكن العمل المنظم ، ومن خلال ذلك تنظيم الطبقة العاملة العربية واليهودية على حد سواء على اساس التضامن الاممي.
ودعت اغبارية الحضور للنشاط الجاد من اجل توسيع دائرة معارف الحزب في صفوف الجمهور العربي واليهودي، وتنظيم الحلقات البيتية وتوزيع النشرات ".

 طال كوهن بخور : اليسار يعيش في بلبلة وقد فقد طريقه
ومضى البيان قائلا : " أعقبت الكلمات مداخلات حماسية من الجمهور العمالي من عمال بناء ومطاعم وفنادق وعاملات زراعة وكذلك من مثقفين وفنانين عرب ويهود ، والذي ترشح قسم كبير منه للقائمة الانتخابية لحزب دعم ، نذكر منها ما قاله المرشح عفيف بطرس عامل بناء من المغار ، ونشيط منذ سنوات في جمعية معا وحزب دعم : " كنت احد المرشحين في الانتخابات السابقة واتشرف بان اكون مرشحا للمرة الثانية ، لانه من واجبي وحقي ان اخدم الطبقة العاملة التي انتمي اليها. دون دعم قوي للعمال في الكنيست سيصعب علينا تحقيق حقوقنا. نحن للحزب العمالي والحزب العمالي لنا".
من تل ابيب تحدثت المرشحة طال كوهن بخور فقالت: ( انا آتي من اليسار الاسرائيلي، ولكن اليسار يعيش في بلبلة وقد فقد طريقه . تعرفت على دعم في الانتخابات لبلدية تل ابيب، كما تعرفت على جمعية معًا بعد ان احتجت الى اطار يحمي حقوقي. نظمت عدة حلقات بيتية للحزب في تل ابيب، الامر ليس سهلا، ولكنه مهم لان كل من صوّت معنا وقف ضد تيار اليأس ) ".
وخلص البيان الى القول : " كما تحدث كل من رفاق الحزب مالك مراد ، حنان زعبي ووفاء طيارة حول اهمية مشاركة العمال في الحملة الانتخابية للوصول الى اكبر عدد ممكن من جمهور المصوّتين والداعمين حتى يواصل الحزب نشاطه الميداني اليومي ويزيد نفوذه السياسي من اجل وضع رفاهية الانسان والعامل فوق ارباح رأس المال ". الى هنا نص البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما . 





لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من اخبار هنا الناصرةاضغط هنا

لمزيد من إنتخابات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق