اغلاق

المطران حنا يلقي كلمة في ’اسبوع مناهضة الفصل العنصري’

شارك سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في "أسبوع فعاليات مناهضة الفصل العنصري" والتي اقيمت في العاصمة الايرلندية دبلن، بمشاركة


سيادة المطران عطا الله حنا


شخصيات ومؤسسات وهيئات مناصرة للقضية الفلسطينية. وقد شارك سيادة المطران في نشاط اقيم في دبلن بهذه المناسبة حيث وجه كلمة للمشاركين في هذا النشاط عبر الهاتف من مدينة القدس.
وجاء في بيان صادر عن مكتب المطران عطالله حنا:"وجه سيادة المطران في كلمته التحية لاصدقاءنا في ايرلندا والذين يقومون بهذا النشاط للتعريف بالقضية الفلسطينية، كما اننا نحيي كافة اصدقاءنا في كافة ارجاء العالم اولئك الذين يطالبون بانهاء الاحتلال لكي يتمتع شعبنا الفلسطيني بالحرية والامن والسلام في وطنه. وجه سيادته التحية للمشاركين بإسم المبادرة المسيحية الفلسطينية وقال بأن قضية الشعب الفلسطيني هي قضية حق وعدالة ونصرة للمظلومين، والمتضامن مع الشعب الفلسطيني انما هو منحاز للقيم الانسانية والاخلاقية والحضارية. نتمنى ان تزول المظاهر العنصرية والاسوار والحواجز العسكرية لكي يعيش شعبنا حرا في وطنه مثل باقي شعوب العالم.
ووضع سيادته المشاركين في صورة الاوضاع في مدينة القدس وفي باقي الاراضي الفلسطينية المحتلة، ووجه سيادته التحية لكافة الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وخاصة اولئك المضربين عن الطعام.
كما اكد سيادته بأن شهدائنا الذين يقتلون ويستهدفون بدم بارد انما هم ابطال شعبنا ورموز قضيتنا ونحن نفتخر بشعبنا الفلسطيني في كل مكان هذا الشعب المتمسك بثوابته وقضيته العادلة وانتماءه لهذه الارض المقدسة.
وقال سيادته: كم نحن فخورون بكم فأنتم سفراء حقيقيون لاعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث، فكل الشكر لكم باسم شعبنا وباسم قدسنا ومن مدينة القدس نرسل الى كل واحد منكم رسالة تقدير ووفاء واحترام وانتم ترفعون الراية الفلسطينية وشعار الحرية لفلسطين". الى هنا نص الكلمة التي ألقاها سيادة المطران.

سيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا طلابيا جامعيا من اسبانيا

وصل الى المدينة المقدسة وفد طلابي جامعي من عدد من الجامعات الاسبانية في زيارة "تضامنية مع الشعب الفلسطيني" وبهدف زيارة عدد من الجامعات الفلسطينية وزيارة القدس ومقدساتها ومعالمها التاريخية ولقاء عدد من شخصياتها.
وقد استهل الوفد زيارته للقدس بلقاء سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، الذي استقبل الوفد الطلابي المكون من ثلاثين طالبا في باحة كنيسة القيامة، وبعد جولة داخل الكنيسة وسماع بعض الشروحات عن تاريخها واهميتها كانت هنالك محاضرة لسيادة المطران امام الوفد الطلابي الزائر.
تحدث سيادة المطران في كلمته عن "أهمية القدس التاريخية والروحية والتراثية والانسانية"، ورحب "بزيارة الوفد الطلابي الجامعي الآتي من اسبانيا للتضامن مع شعبنا وللتعرف على مدينة القدس عن كثب ومعاينة ما يتعرض له ابناءنا في المدينة المقدس وكذلك ما تتعرض له مقدساتنا ومؤسساتنا الوطنية".
ووضع سيادة المطران الوفد في "صورة الاوضاع في المدينة المقدسة"، كما قدم للوفد "تقريرا تفصيليا عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان التي ترتكب بحق ابناء الشعب الفلسطيني".
وقدم سيادة للوفد بعض المنشورات الصادرة من مؤسسة باسيا ووثيقة الكايروس الفلسطينية، متحدثا عن اهدافها ورسالتها ومضامينها.
اختتم اللقاء ببعض الاسئلة والمداخلات التي قدمها الطلاب وقد اجاب عليها سيادة المطران بصراحته المعهودة.
من جانبه، شكر الوفد سيادة المطران على محاضرته القيمة، واكدوا لسيادته "تضامنهم مع الشعب الفلسطيني"، وعبروا عن "افتخارهم واعتزازهم بالدور الرائد الذي تقوم به القيادات الروحية الفلسطينية في الدفاع عن عدالة القضية الفلسطينية ونصرة هذا الشعب الذي يستحق بأن يعيش بحرية في وطنه".

سيادة المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا من ابناء الرعية الارثوذكسية في مدينة عكا
وصل الى المدينة المقدسة وفد من ابناء الرعية الارثوذكسية من مدينة عكا وقرى الجليل الاعلى وذلك في زيارة تحمل الطابع الروحي والكنسي بمناسبة الصوم الاربعيني المقدس.
وقد استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ابناء الرعية الآتين من الجليل في كنيسة القديسين قسطنطين وهيلانة داخل الدير المركزي، حيث ابتدأ اللقاء بالصلاة والدعاء ومن ثم كان هنالك حديث روحي لسيادة المطران بعنوان "مكانة الصوم الكبير في الكنيسة الارثوذكسية المقدسة".
تحدث سيادة المطران في كلمته عن "روحانية الصوم واهدافه باعتباره مسيرة استعداد للوصول الى اسبوع الالام والقيامة المجيدة".
وحث سيادته ابناء الرعية على "قراءة الكتاب المقدس في فترة الصوم فلا يجوز ان يكون الانجيل مهمشا في حياتنا ويجب ان نفتح هذا الكتاب المقدس في كل يوم وان نقرأه لانها كلمات نازلة الينا من السماء، انه الكتاب المقدس الذي يجب ان يكون رفيقا لنا في حياتنا الروحية في فترة الصوم وفي سائر الايام، فالصوم يجب ان يكون مقرونا بتلاوة الانجيل المقدس وغيره من الكتب الروحية الضرورية لا سيما كتاب القديس يوحنا السلمي (السلم الى السماء)".
وتحدث سيادته عن "الصلوات التي تتلى في فترة الصوم والتي تتميز بها هذه الفترة الروحية لا سيما خدمة البروجيازميني وصلاة النوم الكبرى وخدمة المديح وقداس باسيليوس الكبير".
واكد سيادة المطران في كلمته على "أهمية ان يكون هنالك بعد انساني في فترة الصوم"، مشددا على "اهمية افتقاد الفقراء والمحتاجين وزيارة المرضى في المستشفيات والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة". وقال:"في فترة الصوم يجب ان نزور بعض المنازل لكي ندخل الفرح والسعادة والامل والرجاء الى نفوس اخوتنا الذين يحتاجون الى من يقف الى جانبهم".
وتحدث سيادته عن "تاريخ مدينة القدس واهمية الاماكن المقدسة التي تذكرنا بما قدمه الله لنا من افتقاد ونعم وبركات اسبغها على البشرية بأسرها".
وأضاف:"نفتخر بانتماءنا الى فلسطين الارض المقدسة والحضور المسيحي يجب ان يبقى حضورا فاعلا في الدفاع عن قضايا العدالة ونصرة المظلومين والمتألمين والتضامن مع شعبنا الفلسطيني في معاناته. نحن فلسطينيون والكنيسة تعلمنا ان نكون مخلصين لانتماءنا الانساني والوطني وان نخدم شعبنا وانساننا وان نرفع دوما راية المحبة والاخوة والسلام بعيدا عن الطائفية والتقوقع والانعزالية. كونوا ملحا وخميرة لهذه الارض ولا تخافوا لان الله معنا وهذا ما نقوله في فترة الصوم : يارب القوات كن معنا، ان الله معنا ولن يتركنا وهو اب رحيم متعطف وعلينا ان نكون دائما يقظين وان نتحلى بالحكمة والاستقامة وان نكون دوما منتمين الى قيمنا الروحية والانسانية والوطنية".
وشكر سيادته الوفد على زيارته للقدس، مشددا على "اهمية مثل هذه الزيارات التي تأتي تأكيدا على انتماءنا الروحي والوجداني والوطني والانساني بالمدينة المقدسة التي تحتضن اهم مقدساتنا وهي حاضنة تراثنا واصالتنا الروحية والايمانية والانسانية والوطنية".
وقدم سيادته للوفد بعض المنشورات الروحية، كما قدم سيادته ايضا كتاب "خدمة الاسبوع العظيم المقدس" لكي يستعمله المؤمنون خلال فترة الاسبوع العظيم. كما اجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات حول جملة من القضايا الروحية والكنسية.

سيادة المطران عطا الله حنا يقيم امسية روحية بمناسبة "الصوم الاربعيني المقدس"

بمناسبة "الصوم الاربعيني المقدس"، اقام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس أمسية روحية وذلك في دير القديس سابا التاريخي، بمشاركة عدد من اعضاء الشبيبات الارثوذكسية في منطقة محافظة بيت لحم ورام الله والداخل.
ابتدأت الأمسية بصلاة "النوم الكبرى" في كنيسة القديس يوحنا الدمشقي داخل الدير، ومن ثم كان هنالك حديث روحي لسيادة المطران الذي تحدث عن "الصوم الاربعيني المقدس واهمية ممارسته بطريقة صحيحة مقرونة بقراءة الكتاب المقدس والصلاة الحقيقية والتوبة واعمال الخير".
وتحدث سيادة المطران عن "اهمية هذا اللقاء الذي يعقد في هذا الدير التاريخي الذي اسسه القديس سابا البار وعاش فيه قديسون كثيرون قدموا للكنيسة الكثير من المواعظ والتعاليم الروحية المفيدة، لا سيما القديس يوحنا الدمشقي الذي عاش ناسكا في هذه المغارة ووضع فيها الكثير من التسابيح والترانيم التي ما زالت تستعملها الكنيسة اليوم".
اجاب سيادة المطران على عدد من الاسئلة والاستفسارات ومن ثم كان هنالك لقاء محبة مع رئيس ورهبان الدير.
واختتمت الصلاة امام رفات القديس سابا حيث تليت ابيات المديح الخاصة به.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق