اغلاق

هيئة تسوية الأراضي والبنك الدولي في زيارة لقرية أبو فلاح

وصل صبيحة يوم الاربعاء 8/3/2017 رئيس هيئة تسوية الأراضي، القاضي موسى شكارنة، يرافقه مأمور تسوية أراضي رام الله والبيرة، الأستاذ عبدالله الديك وعدد


صور من الزيارة

من موظفي الهيئة. كان هذا بالتزامن مع حضور وفد يمثل البنك الدولي، ضم الدكتور وائل زقوت والاخت لينا، وكذلك حضور مستشار دولة رئيس الوزراء، الدكتور اسطفان سلامة في زيارة خاصة لقرية أبو فلاح، وذلك من أجل الاطلاع على سير مشروع التسوية فيها، والاستماع إلى تجربة القرية في هذا المجال.
وبدأت الزيارة من مكتب تسوية أراضي أبو فلاح؛ حيث كان في استقبال الضيوف رئيس المجلس القروي، الحاج مسعود ابو مرة ومنسق المشروع المهندس محمد شومان واللجان المساندة، وبحضور رئيس بلدية بيتونيا، الأستاذ ربحي دولة ورئيس الهيئة العليا لشؤون الاسرى السيد امين شومان حيث تم اصطحاب الضيوف في جولة داخل مكتب التسوية، وتم إطلاعهم من قبل المهندس محمد شومان على أقسام المكتب، وهيكليته، وطريقة العمل المتبعة فيه. ثم توجه الجميع إلى مكان الاجتماع الرئيسي؛ حيث كان في استقبالهم حشد من المواطنين.
وبدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من رئيس المجلس،الحاج مسعود أبو مرة حيث أشاد بالدور الإيجابي لمعالي رئيس هيئة التسوية، وطواقمها، ورحب فيها بالضيوف الكرام مثمنا لهم حضورهم واهتمامهم بشؤون القرية.
 ثم تحدث معالي القاضي شكارنة معبراً عن غبطته وسروره بما تم إنجازه في أبو فلاح؛ مؤكداً أن علاقته وهيئة التسوية مع أبو فلاح لن تنتهي بانتهاء مشروع التسوية فيها. كما أعرب عن اعتزازه بالعلاقة التي ربطته بالأهالي والمسؤولين في القرية، واستعداده لتقديم المزيد من التعاون لإنجاز المشروع، وحل قضايا المواطنين.
ومن جهته، قدم منسق المشروع مـ. محمد شومان شرحاً تفصيلياً عن تجربة أبو فلاح في مشروع التسوية؛ إذ تم إنجاز أكثر من 9300 دونم في فترة قياسية؛ خلال خمسة أشهر من العمل الميداني فقط. وبتكلفة منخفضة جداً بواقع 100 شيكل لكل دونم. بالإضافة إلى ما نتج عن المشروع من تنظيم للملكية، وتمكين النساء من الحصول على حقوقهن في الميراث، ورفع قيمة الأراضي، والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية في القرية.
ومن جهة أخرى، قدم الضيف ربحي دولة، رئيس بلدية بيتونيا، شرحاً وافياً عن تجربة بلدية بيتونيا في نفس المجال، والعقبات التي واجهت البلدية، والإنجازات التي تحققت؛ مبدياّ شكره وامتنانه لمعالي الوزير شكارنة، والأستاذ عبدالله الديك على ما قدموه من جهود في هذا المجال.
ومن الجدير بالذكر، أن جميع المتحدثين قد ثمنوا عالياً دور معالي القاضي شكارنة، والأستاذ عبدالله الديك، وجميع موظفي الهيئة، وكذلك دور الموظفين من قبل المجلس القروي، واللجان المساندة للمشروع.
بعد ذلك، تم فتح باب النقاش للجمهور، حيث قدم كل من السيد هارون شومان، والآنسة رواء شومان، والشيخ مزهر العداسي، والسيد عطا الله حمايل مداخلات قيمة.
وفي ختام اللقاء، أعرب ممثل البنك الدولي، الدكتور وائل زقوت عن بالغ إعجابه بما تم إنجازه، وعن ضرورة تعميم هذه التجربة،وبأنها موضع اهتمام البنك الدولي.وقدم كل من معالي القاضي شكارنة، والدكتور اسطفان سلامة الشكر للمجلس القروي ومنسق المشروع على حفاوة الاستقبال، وما قدموه من معلومات قيمة عن التجربة.















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق