اغلاق

مهرجان حاشد للديمقراطية في مخيم جرمانا بسوريا

دعا فهد سليمان، نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القيادة الرسمية الفلسطينية "لمغادرة السياسة الانتظارية، التي مازالت تقف عندها رغم التطورات


جانب من المهرجان في مخيم جرمانا

العاصفة التي تشهدها منطقتنا وقضيتنا الوطنية، والتخلي عن سياستها الاحادية في خيارها البائس بالتمسك بالمفاوضات الثنائية تحت سقف أوسلو وبرعاية اميركية". كما دعاها إلى "التخلي عن سياسة التوجس أمام الحراك الشعبي، وقراءة الخارطة السياسية الجديدة في المنطقة، والتطورات التي تشهدها في ظل حالة من الاضطراب تحت وطأة السياسية المتوحشة للتحالف الأميركي – الإسرائيلي ومحاولته جر المنطقة إلى تحالفات تضم العرب وتركيا واسرائيل، ما يقود إلى تهميش القضية الفلسطينية ويهدد بالخطر الشديد مصير الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية والقومية".
وقال إن "القيادة الرسمية الحالية تتسم بالقصور بالتفكير والعجز في التدبير وبضعف الارادة السياسية". كما دعا فهد سليمان إلى "الوحدة الميدانية في الدفاع عن مصالح شعبنا الوطنية والقومية إلى أن تنضج الظروف لاستعادة الوحدة المؤسساتية التي طال انتظارها رغم مرور عشر سنوات"، محملاً طرفي الانقسام فتح وحماس "مسؤولية تعطيل إنهاء الانقسام".

"خطورة نتائج مؤتمر اسطنبول"
كذلك حذر فهد سليمان من "خطورة نتائج مؤتمر اسطنبول"، وقال إنه "يشوش على وحدانية تمثيل م.ت.ف لشعبنا، كما يشوش على وحدة شعبنا"، لكنه قال بالمقابل إن "الفراغ الذي أوجدته سياسة فريق أوسلو، حين أدارت ظهرها للشتات الفلسطيني هو ما دعا البعض لملئه من خارج المنظمة كما حصل في اسطنبول".
ودعا القيادة الفلسطينية إلى "إعادة النظر بسياستها نحو الشتات، عبر تفعيل دور دوائر م.ت.ف ذات الصلة كدائرة اللاجئين، والمغتربين والثقافة وغيرها ومدها بالموازنات اللازمة، والتمسك بحق العودة للاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها".
وكان فهد سليمان يتحدث في المهرجان المركزي الذي أقامته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في مخيم جرمانا، قرب دمشق، في الذكرى الـ 48 لانطلاقتها.

"الدور الكفاحي للجبهة"
تحدث الى جانب فهد سليمان، محمد فيس، عضو قيادة منظمة الصاعقة، ونمر حنين، الأمين العام للحزب الشيوعي السوري الموحد، وأبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
وقد أشاد الخطباء "بالدور الكفاحي للجبهة، إن في م.ت.ف، في الميادين المختلفة، أو في العمل على تقوية دور اليسار الفلسطيني لبناء القطب الديمقراطي وإحداث التوازن المطلوب في الساحة السياسية الفلسطينية، وإنهاء حالة التجاذب بين القطبين فتح وحماس، وفتح آفاق الحالة الفلسطينية أمام الاصلاح السياسي والمؤسساتي".
حضر المهرجان حشد من أبناء المخيمات في دمشق، وقادة فصائل العمل الوطني وممثلو السلك الدبلوماسي في العاصمة السورية وممثلون عن احزاب الجبهة الوطنية والأحزاب في سوريا.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق