اغلاق

مواطنون من عرابة : قانون الاذان وصمة عار على جبين اسرائيل

بعد المصادقة على قانون منع الاذان بالقراءة التمهيدية الأولى في الكنيست ، لا زالت ردود الفعل تتفاعل في الشارع العربي في البلاد ، خصوصا ان القانون يمس

 
محمد عاصلة

بشكل مباشر بحرية التعبد . مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من المواطنين من بلدة عرابة البطوف ، وسالهم عن كيفية تقبلهم لهذا القانون وكيف سيتم التعامل معه بعد اقراراه .

" قانون عنصري بامتياز "
وقال نسيم بدارنة ، ناشط اجتماعي : " قانون منع الاذان قانون عنصري بامتياز يحاول نتنياهو من خلاله الخروج من مازق التحقيقات الجارية معه وتحقيق إنجازات سياسية على حساب الأقلية العربية في البلاد ". وتابع :" الاذان هو سنة إسلامية لا يمكن لنا التفريط او التنازل عليه ، خصوصا بعد سنة القانون بالقراءة التمهيدية الأولى ، يجب على كل انسان حر ان يرفع الاذان حتى في بيته ليعلم نتنياهو ان هنالك خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها ، يمكن ان نصمت على التمييز العنصري من خلال ميزانيات التطوير ، ويمكن ان نصمت عن حقنا في المخصصات اما حقنا في التعبد ورفع الاذان فلا يمكن السكوت عليه ".
وأضاف :" الاذان هو جزء من هويتنا كفلسطينيين ، ولا يمكن اعتيارها مسالة دينية فقط ، فالاذان جزء من ارضنا ومن هوائنا الذي نتنفسه وجزء من قوميتنا وتمسكنا بهذة البلاد ".

" قانون مجحف وظالم "
وفي حديث اخر مع الحاج محمد عاصلة قال :" ديننا ااسلامي يامرنا برفع الاذان حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يامر بلال بن رباح برفع الاذان ، هذا قانون عنصري ومجحف وظالم ، يتعدى على حريتنا في العبادة ، هذا القانون سيبقى وصمة عار في جبين هذه الدولة التي تتدعي الديمقراطية ".
وأضاف :" بدورنا نرفض هذا القانون ونرفض ان ننصاع اليه وسنبقى نرفع الاذان حتى يرث الله عز وجل الأرض وما عليها ".

" لا للرضوخ لهذا القرار المجحف "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشيخ معين صح ، امام مسجد عثمان بن عفان في عرابة ، قال:" هذا القانون يجب رفضه بكل الوسائل المتاحه عن طريق مظاهرات احتجاجات وعدم الرضوخ لمثل هذه القرارات المجحفة بحق المسلمين أين الديموقراطية التي تتغنى بها هذه المؤسسة التي تمارس الاضطهاد الديني ضد الأقلية المسلمه في هذه البلاد".
واضاف :" الاذان شرعه النبي محمد صلي الله عليه وسلم وهو شعيرة من أعظم شعائر الدين شرع في السنة الاولى للهجرة النبوية والنبي صلى الله عليه وسلم أكد في أحاديثه على عظم أجر المؤذن فقال عليه الصلاة والسلام ( أطول الناس أعناقا يوم القيامة المؤذنون )والآذان عبادة توصل الإنسان إلى الجنة قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( من إذن لله ثنتي عشرة سنه فقد وجبت له الجنة ) وكلمات وعبارات الاذان لو وعاها الإنسان لوجدها أنها تحوي التعظيم والتكبير والتوحيد لله".


نسيم بدارنة


الشيخ معين الصح

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق