اغلاق

نادي حيفا الثقافي يكرم الأديبة ليانة بدر

أقام نادي حيفا الثقافي ، مساء يوم الخميس الموافق 09/03/17 أمسية تكريمية للأديبة والكاتبة المقدسية ليانة بدر . افتتح الأمسية رئيس نادي حيفا الثقافي



المحامي فؤاد مفيد نقارة مرحبا بالحضور ، حيث قال " أن نادي حيفا الثقافي ، يعمل على تشجيع الثقافة والمثقفين والمبدعين خدمة للثقافة والادب تطوعا ، بدون اي مقابل ، بمشاركة بعض الاخوات والاخوة من اعضاء النادي الذين يساهمون بمجهودهم بكل المحبة والشغف ، محاولين إعطاء كل ذي حق حقه من الادباء والمثقفين وعرفانا بإبداعهم وبقلمهم " .  
كما هنأ بدر د. رباب سرحان بإصدارها " الشعرية والعقائدية النسوية عند حنان الشيخ " .
وفي موضوع  " آذار الثقافة الفلسطينية "  أشار إلى " أن بعض المؤسسات تقيم امسيات في هذا الشهر ، لكن في نادي حيفا الثقافي كل السنة نجسد  "آذار الثقافة الفلسطينية" وممكن تسمية نشاطات النادي سنة الثقافة".

" زخم فكري "
اعتلت بعده المنصة لتدير الأمسية الناشطة في برامج النادي الاعلامية نضال رافع ، وفي باب المداخلات قدمت الشاعرة آمال عواد تلخيصا لرواية " عين المرآة " مشيرة إلى " أنها رواية تلخص أحداث وتاريخ محطة اللجوء الفلسطيني، ذات زخم فكري رائع ".
تلاها د. نبيه القاسم في مداخلة له حول كتاب " الخيمة البيضاء" فاستهلّ كلامه قائلا : " أديبتنا ليست مجرد كاتبة إنما هي مناضلة ، ناضلت إلى جانب الفلسطينيين في لبنان وكل ما كتبته كان من أجل القضية الفلسطينية ".
 وتابع قائلا : " ليانة بروايتها لم تتقيد بالأسلوب الكلاسيكي للكتابة ولم تعتمد الرتابة في السرد ، إنما نقلت بقارئها من حالة إلى أخرى مع الأحداث والشخصيات، تكاد تأخذنا في رحلة سيزيفية شاقة لتلقي بنا في غياهب المرارة والحزن والبكاء على الأطلال ".
قدم كذلك المحامي حسن عبادي مداخلة بعنوان " المادحون والمانحون ، لن يمروا " تناول فيها موضوع " جمعيات المجتمع المدني والأهلي ذات التمويلِ الأجنبي وترويضها للمقاومةِ وللقضيةِ الفلسطينية "ِ .
أما د. منير توما فاستعرض بلمحة سريعة موضوع الرمزية والرموز في روايات ليانة بدر.ثم اعتلت المنصة الأديبة المحتفى بها  لتقول كلمتها فنوهت " أنه يهمها كتابة تاريخ الشعب الفلسطيني، وأن رواياتها حافلة بالنقد، داعية أن نواجه حياتنا ونعيشها ". 
وبكونها مولودة في القدس، بلد الحضارات والرموز الدينية فهي ترى " ظواهر العولمة بعين الكاتب " ، وأعربت بعدها عن " شكرها وتقديرها  لنادي حيفا الثقافي والقيمين على نشاطه قائلة إن هذه المحافل الأدبية والنقاشات هي بوصلة وطريق كياننا " .
هذا وقُدم لها درع تكريمي  على يد كل من جريس خوري ممثلا عن المجلس الملي الأرثوذكسي ، وسوزي نقارة وآمال عواد وخلود فوراني سرية ، تيمنا بآذار المرأة .
 ( خلود فوراني سرية )

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق