اغلاق

ندوة حول التمييز العنصري بمدرسة اورط حلمي الشافعي في عكا

شهدت مدرسة اورط حلمي الشافعي عكا، مؤخرا، يوما مميزا تناول ظاهرة التمييز العنصري، بحيث قام طاقم المدنيات بقيادة مركزه المربي عادل ريان، المعلمة مريم قط


مجموعة صور من اللقاء في المدرسة

والمربي يوسف السالم،  بمشاركة طلاب المجلس وموجهها الأستاذ ادمون بدين، بتخطيط ندوة بمشاركة الصف التاسع وصفوف الحادي عشر،  بمرافقة المربين، وبحضور عضويّ الكنيست : عايدة توما سليمان  والنائب مسعود غنايم .
افتتح الندوة  مركز الموضوع بكلمة ترحيب والحديث عن العنصرية بأنه ((في سنة 1960 وقعت مجزرة "شروفيل" في جنوب افريقيا التي راح ضحيتها 69 شخصا . وكان قد اجتمع في بلدة "شروفيل" في حينه آلاف المناهضين الافارقة تمهيدا لمسيرة احتجاج ضد قوانين التنقل التي قيدت بشكل كبير حرية التنقل كل المواطنين غير البيض , بحيث كانت جنوب افريقيا في حينه تحت نظام ابرتهايد عنصري ميز بين أنواع مختلفة من المواطنين حسب لون بشرتهم واصلهم. 
في اعقاب الاحتجاجات الداخلية والخارجية الغي نظام الفصل العنصري, وأعلنت الجمعية العمومية للأمم المتحدة ذلك اليوم على انه اليوم العالمي من اجل مناهضة العنصرية في تاريخ 21- اذار من كل عام)) .
 
مدير المدرسة يؤكد على أهمية دور أعضاء الكنيست

من جانبه رحب مدير المدرسة الاستاذ محمد حجوج بالحضور الكريم وشدد على أهمية عمل أعضاء الكنيست للأقلية العربية في الحفاظ على حقوق الأقلية العربية , واكد مدير المدرسة بكلمته بأن ((مدرستنا على مدار سنوات تشترك بمشاريع مختلفة مع مدارس يهودية في البلدة التي من شأنها ان تحارب العنصرية , والعيش بتسامح واحترام الاخر المختلف)) .
وقد شارك افي هذه الندوة الاستاذ وفيد منصور مدير الاعدادية ورحب باعضاء الكنيست.

التصدي لتهويد عكا
كان للطلاب دورا أساسيا في الندوة من خلال مواجهتهم وعرض النقاش الفعال بقضايا مختلفة : مثل السكن , الديانة , التعليم , وتوسيع الأراضي ، وقد تحدثت النائبة عايدة توما في حديثها وكمسؤولة عن لجنة مكانة المرأة في الكنسيت. وأوضحت بأن المرأة العربية تتعرض الى التمييز العنصري بأشكاله المختلفة , بالإضافة إلى انها تطرقت بأننا اليوم يجب ان لا نتحدث او نتداول على ان كل قضية قتل حدثت على شرف العائلة.
قضية أخرى قام بعرضها الطلاب حول تهويد عكا القديمة بمعنى شراء اليهود للبيوت، فقالت توما- سلميان " نحن يجب ان نعمل بشكل موحد وان نتصدى لكل شخص جاء لكي يشترى بيتا في عكا القديمة".  
النائب العربي مسعود غنايم من جهته أكد بأن " من واجب الدولة التعامل مع المواطنين بشكل متساو وخاصة بقضية توسيع النفوذ والأراضي .. وإيجاد حل واضح لقضية هدم البيوت في القرى والمدن العربية"، بحيث أكد انه "تم الاتفاق مبدئيا لفترة وجيزة عدم هدم البيوت وذلك بمساعدة التنظيم، والهدف مساعدة المواطنين من اجل اصدار رخص جديد".
وقد اشرف على  الجانب الإعلامي في اللقاء محمد باب الله.













بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار عكا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق