اغلاق

على رصيف وناصية طريق .. مقدسيون يطالعون الكتب،صور

جلست مجموعة من الصبية على رصيف وناصية شارع اخوان الصفا في مدينة القدس على مقاعد خشبية وخلفية فسيفسائية جميلة تزينت بالاية القرآنية "وقل ربي زدني


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما للطلاب يقرأون

علماً" 
، بادرت الى انجازها مؤسسة العناية الاهلية في باحة مكتبة القدس.
وبدا المشهد غريباً والتلامذة الصغار يطالعون كتبا غير مقررة في المنهاج الدراسي وانما ذات صبغة ثقافية ومعرفية عامة  فيما يقف المربي ناصر ياسين يراقب تلامذتهه بابتسامة وفخر .
ويرى المربي ياسين، خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "ان حب المطالعة يبدأ منذ الصغر، فاذا تعود التلميذ الصغير على مرافقة الكتاب والتثقيف الذاتي فانه ينشأ محبا للقراءة والمعرفة لانها غذاء الروح والعقل وهي متعة جميلة كما وصفها الشاعر (وخير جليس في الزمان كتاب) ".

بالعلم والمعرفة تنهض الأمم
واضاف المربي ياسين لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: " ان هذه المسؤولية في تعويد الاطفال على حب المطالعة تقع على كاهل الاسرة اولا وعلى المدرسة ثانيا والمجتمع الكبير ثالثا، لان تربية الاجيال على العلم والمعرفة هو الامل القادم في تغيير واقعنا السيء الى الافضل فبالعلم والمعرفة تنهض الامم الحية".
واعترف التلامذة الصغار في دردشة سريعة معهم ان وسائل التواصل الاجتماعي سرقتهم من عالم الكتاب حيث يتم التركيز فيها على التسلية والمتعة وقتل الوقت بدون فائدة بعكس عالم الكتاب الطافح بنور المعرفة ومتعة الحياة الراقية.
وقال بعضهم لمراسلنا في القدس انهم يبحثون عن الكتب ذات المواضيع الخفيفة والمسلية التي توسع مداركهم باسلوب شيق وممتع، وتفاخر بعضهم انهم يملكون مكتبات صغيرة قي بيوتهم بتشجيع من ابائهم وامهاتم المتعلمين والمثقفين الذين يرشدونهم الى التعود على القراءة غير المنهجية وتعلم مهارات مختلفة كالموسيقى والرياضة وكتابة القصص والحكايات القصيرة والشعر والخواطر للتعبير عن ذواتهم وبناء شخصياتهم الواثقة والمعتمدة على النفس. 

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق