اغلاق

ابو معروف: القوانين العنصرية لن تُسْقِطْ حق المواطن العربي بالبناء على أرضه

"يتلخّص جوهر قانون (كامينتس) الجائر، بمواصلة حكومة نتنياهو اليمينية المتطرّفة ممارساتها العنصرية التعسفيّة ضد المواطنين العرب في البلاد، ويأتي هذا القانون ليفرض


مجموعة صور من المظاهرة - تصوير: مكتب النائب د. عبد الله أبو معروف

الغرامات المالية الباهظة الظالمة، وليسرِّع هدم البيوت العربية غير المنظّمة بدلا من الموافقة على المطلب العادل، بالمصادقة على الخرائط الهيكلية وإتاحة الفرصة للمواطنين العرب للحصول على تراخيص بناء لبيوتهم المهدّدة بالهدم".
هذا ما قاله عضو لجنة الداخلية البرلمانية النائب د. عبد الله ابو معروف (الجبهة – القائمة المشتركة) في كلمته التي ألقاها أمام المتظاهرين في المظاهرة الجماهيرية الغاضبة التي جرت امس  الثلاثاء أمام وزارة المالية في القدس، والتي دعت اليها اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية وجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني، حيث تزامنت المظاهرة في وقت انعقاد جلسة خاصة للجنة الداخلية البرلمانية التي ستصوت هذا الاسبوع على إجراء تعديل - 109 على قانون التنظيم والبناء تحت اسم (كامينتس)، وشارك في التظاهرة رؤساء سلطات محلية عربية وجمهور غفير من مختلف أنحاء البلاد.
 وأضاف د. ابو معروف في كلمته: "حكومة اليمين تواصل سياسة الاضطهاد والتمييز بحق 20% من مواطني الدولة، من خلال تشريع قانون ظالم يضيء الضوء الأخضر أمام لجان التنظيم والبناء لاتخاذ قرارات الهدم السريعة للبيوت العربية غير المنظّمة، إلى جانب حقّ لجان التنظيم تنفيذ الهدم الفوري لبيوت مواطنين ذنبهم الوحيد أنهم بنوا بيوتهم على أراضيهم الخاصة التي ورثوها عن الآباء والأجداد. في نفس الوقت تتجاهل دولة اسرائيل متمثّلة بحكوماتها المتعاقبة توسيع الخرائط الهيكلية للبلدات العربية، وبقصد لا تأخذ بالحسبان التكاثر الطبيعي للمواطنين العرب وضرورة توسيع مسطحات البناء لتمكين الأزواج الشابة من بناء بيوتهم وأسرهم على أراضيهم الخاصة باحترام وبحسب القانون". 

 قضية الأرض والمسكن هي قضية مقدّسة بالنسبة للمواطنين العرب
وفي ختام كلمته، أكد النائب د. ابو معروف، أن قضية الأرض والمسكن هي قضية مقدّسة بالنسبة للمواطنين العرب لا مساومة عليها، وعلى الدولة أن تعي هذه الحقيقة، لأن القوانين العنصرية لا يمكنها أبدا أن تُسْقِطْ حق المواطن العربي من البناء على أرضه، وحتى لو مُنِعَ من ذلك بعض الوقت، لا يمكن للدولة وقوانينها الجائرة أن تحرمه من حقه بأرضه والبناء عليها كل الوقت. ولهذا آن الأوان أن تكُفّْ حكومة الكوارث عن سياستها هذه وأن تباشر حالا في تنظيم البيوت العربية غير المنظّمة ووقف سياسة الهدم العنصرية غير المبرَّرة".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق