اغلاق

دكتور من غزة فقد 3 من بناته في القصف يقاضي اسرائيل ويتحدث لبانيت من المحكمة باكيا

بدأت صباح اليوم الأربعاء في المحكمة المركزية في مدينة بئر السبع مداولات القضية المدنية التي رفعها الدكتور عز الدين ابو العيش من قطاع غزة ضدّ دولة إسرائيل في
Loading the player...

أعقاب مقتل ثلاثة من بناته وابنة أخيه، وإصابة ابنة أخرى له بجروح خطيرة، بالإضافة إلى إصابة أفراد آخرين من عائلته، خلال قصف دبّابة إسرائيلية منزله في قطاع غزة، وذلك خلال الحرب التي شنّتها إسرائيل على غزّة تحت مسمّى "الرصاص المصبوب"، في 16 كانون الثاني 2009.
  ويطالب الدكتور أبو العيش من خلال الدعوى, يطالب إسرائيل أن تعترف بمسؤوليتها عن القتل، وأن تقدّم اعتذارًا رسميًّا، وأن تعوّض عائلته. وأن التبرّعات التي سيتمّ جمعها سوف تقدَّم إلى "مؤسسة بنات من أجل الحياة"، وهي صندوق خيري مسجّل في كندا أنشأه د. أبو العيش لتخليد ذكرى بناته الثلاث وابنة أخيه، بهدف تعزيز فرص التعليم لنساء وفتيات من الشرق الأوسط.

قصف المنـزل جاء مخالفًا للقانون الإنسانيّ الدولي 
 يذكر أن ضحايا القصف الإسرائيلي لمنزل الدكتور ابو العيش هن : ثلاث من بناته (بيسان، 21 عامًا؛ ميار، 15 عامًا؛ وآية 13 عامًا) خلال تواجدهن في غرفة نومهنّ. كذلك أصيبت ابنة أخرى إصابات بالغة. ، وفي نفس القصف قُتلت أيضا ابنة أخيه، نور 16 عاما"، وأصيبت ابنة أخيه الأخرى بجروح خطيرة.
 ويقول د. أبو العيش: "مع العلم بأنّه لم تدُر معارك قرب المنـزل، وبأنّ أقرب مواجهات كانت تدور على بُعد 7 كم (وهذه حقيقة أكّدها تقرير التحقيق الداخلي الذي أجراه الجيش الإسرائيلي المقدّم كبيّنة) فإنّ قصف المنـزل جاء مخالفًا للقانون الإنسانيّ الدولي، لأنّ البيت لم يُقصف بوصفه هدفًا عسكريًّا (كذلك، لم يستخدمه المقاتلون). النتيجة الوحيدة التي كان يمكن أن تنجم عن قصف المنأزل هي إصابة مدنيّين. إسرائيل تقول إنّها لا تتحمّل مسؤولية هذه الحادثة، وأنّها محصّنة ضدّ مثل هذه الدعوى لأنّ الحادثة وقعت وقت الحرب، حيث كلّ طرف مسؤول عن الأضرار اللاّحقة به؛ وأنّه لا يُعقل توجيه اللّوم إلى
الجيش الإسرائيلي بادّعاء أنّه ألحق الأذى بالمدنيين متعمّدًا إذ إنّه ‘الجيش الأكثر أخلاقية في العالم‘. دولة إسرائيل عازمة على تبرير أعمال القتل بوصفها ‘أضرار جانبيّة‘ مع أنّها فشلت في الإشارة إلى أيّ هدف عسكريّ في موقع القصف". اقوال أبو العيش.

الدكتور ابو العيش لبانيت: كلي أمل ان الحقيقة ستظهر
وعند وصول الدكتور عز الدين ابو العيش إلى قاعة المحكمة المركزية في بئر السبع, تحدث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما وهو يذرف الدموع قائلا: "الحقيقة ستظهر ان شاء الله وكلي أمل ان الحقيقة ستظهر. ورسالتي اليوم هي رسالة أمل وعدل ومحبة وإيمان بالحق. لدي الإيمان بعدالة قضيتنا ويجب ان يسود الحق ويظهر".
 وبالنسبه للدموع, يقول ابو العيش: "هذه دموع الاشتياق لبناتي وابنه اخي, حيث اشعر انهن بجانبي دائما . ولا أزال أتذكر أن هذه الكارثة التي ألمت بعائلتي هي التي كانت سببا في التهدئة خلال الحرب على غزة".
يذكر أن المحامي حسين ابو حسين والمحامية ريم مصاروة يترافعان في القضية من قبل عائلة الدكتور عز الدين ابو العيش.                      

عدد كبير من المتضامنين يتواجدون في قاعة المحكمة
  يذكر أن عددا كبيرا من المتضامنين اليهود والأجانب يتواجدون في قاعة المحكمة للوقوف جنبا إلى جنب مع الدكتور ابو العيش. حيث تربطهم علاقات عمل وعلاقات اجتماعية قوية, خاصة أن الدكتور ابو العيش كان قد عمل سنوات طويلة في مستشفيات داخل إسرائيل.

القاضي لابو العيش: "اعرب لك عن اسفي وحزني"
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما انه وفي مستهل الجلسة وبشكل استثنائي توجه القاضي شلومو فريدلندر لمقدم الدعوى ابو العيش وقال له : " أود أن أعرب لك عن أسفي وحزني العميق على المصيبة التي وقعت لك ولعائلتك .
بخصوص هذا الموضوع, قد يكون هنالك خلاف ، لكن الواحد منا يختنق عند سماع تفاصيل هذه المصيبة . انا اعرب عن أسفي . لقد اجتمعنا هنا لعقد مداولة قضائية بخصوص الحقائق المختلف عليها ، سنقيم هذه المداولة بدون ان انتقص من مشاركتنا بالعزاء للعائلة " .
من جانبه ، رد د. ابو العيش قائلا : " هذه الكلمات تساوي الكثير بالنسبة لي . لم أرد أن أكون بهذا المكان . كلي امل أن يأتي هذا الامر في النهاية للعدالة ولان يكون عبرة للناس ".
وأضاف : " منذ اللحظة الأولى التي رأيت بها بناتي يقتلن قررت أن اكرس كل حياتي لإنقاذ حياة الناس . لا زال لدي أمل وايمان ان العدالة ستظهر . وأن أقول للبنات أنتن كنتن ضحايا ، لن ننساكن ".
 من جانبه انهى القاضي حديثه قائلا: "ان شاء الله".

ممثلو: الدولة يحققون مع شذى ابو العيش
 يذكر انه ومنذ بدء جلسة المحكمة, فإن اثنين من موكلي الدفاع عن الدولة في هذه القضية، يحققان مع شذى ابو العيش ابنة الدكتور ابو العيش, والتي أصيبت في نفس عملية القصف.
 وأن الاستجواب يدور حول مكان تواجد البيت والأيام التي سبقت القصف وفيما إذا كان هناك تواجد لمقاتلين من حماس.
  من جانبها تجيب شذى ابو العيش بطلاقة على أسئلة ممثلي الدولة, وأنه لم تكن هناك مواجهات بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حماس في المنطقة .


الدكتور عز الدين ابو العيش


تصوير AFP






























































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق