اغلاق

أهالي قلنسوة يشيّعون جثمان الشاب أمير تكروري بحزن، صور

وسط حالة من الحزن الشديد والعارم ، شيع أهالي مدينة قلنسوة جثمان الشاب المرحوم أمير التكروري ضحية انفجار مخزن المفرقعات الذي وقع أمس ، وخلف قتيلين
Loading the player...
Loading the player...

هما الشاب المرحوم أمير التكروري الذي كان يخطط للاحتفال بزفافه بعد أيام، وطبع "مكاتيب" العرس، والشاب أنس عابد الذي بدأ العمل قبل ايام في مخزن المفرقعات .
قالت المتحدثة باسم الشرطة في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" استمرارا للحريق الذي كان قد توسع البارحة الثلاثاء في مخزن المفرقعات والالعاب النارية في بلدة فورات الاسرائيلية بالمركز، مسفرا عن مصرع شابين من العمال هناك وكذلك تسجيل عدد من الاصابات وبما تضمن حالة بالغة، تم مساء اليوم الاربعاء في معهد الطب العدلي بابو كبير والشرطة الانتهاء من اجراءات التشخيص الجنائي الرسمية فيما يخص احد ضحايا الحريق، حيث تم الجزم في انها تعود الى الشاب المرحوم أمير تكروري البالغ بوفاته نحو 24 عاما ابن مدينة قلنسوة- للفقيد الرحمة ولعائلته وذويه بالغ الصبر والسلوان" .

قلنسوة ما زالت تعيش في صدمة
جدير بالذكر أن مدينة قلنسوة ما زالت تعيش صدمة كبيرة منذ ساعات ظهر امس الثلاثاء، بعد انتشار خبر وفاة شابين بعمر الورد برمشة عين وهما المأسوف على شبابهما ، أمير عبد المالك تكروري الذي كان يخطط للاحتفال بزفافه بعد ايام،  وطبع" مكاتيب"  العرس، والشاب أنس ذيب إبراهيم عابد الذي بدأ العمل قبل ايام في مخزن المفرقعات الذي انفجر ظهر امس الثلاثاء في بلدة بورات، واودى بحياتهما بالاضافة الى اصابة اخرين .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


































 




































تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما




الشاب المرحوم أمير عبد المالك تكروري



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق