اغلاق

وزيرة القضاء تدعم العفو والتسريح المبكر عن اولمرت

قدم رئيس الحكومة السابق ايهود اولمرت في الشهر الماضي طلبا بالاعفاء عنه لسلطة القضاء ، وقد تم ارسال رسالته لقسم الإعفاءات الخاص بالوزارة، حيث قرر


مجموعة صور من الارشيف من قاعة المحكمة - تصوير مدبريم تكشورت ويوسي دفيدوف

مسؤولو القسم انه لا مجال للعفو عن رئيس حكومة سابق، ولكن لايليت شاكيد وزيرة القضاء رأي مغاير ، فقد قدمت الوزيرة اليوم الاربعاء اجابتها وتقريرها الخاص عن الموضوع ، والتي قالت من خلالها :" يجب ان ننظر الى دعم رئيس الحكومة السابق اولمرت لدولة اسرائيل وامنها، ويجب النظر الى منح العفو لرئيس الحكومة على الرغم من معارضة وزارة القضاء" .
هذا ويأتي تعقيب شاكيد الذي يدعم فكرة العفو المبكر عن رئيس الحكومة بعد ان قدم اولمرت طلبه لرئيس الدولة رؤوفين ريفلين، وقد جاء برسالة اولمرت :" لقد تحملت بما فيه الكفاية، فقد حان وقت الرحمة" .
هذا وقد تم تقديم الطلب عبر المحاميين رام كاسبي وايلي زوهر حيث جاء بالرسالة كذلك " امام الصدق والعدل يقف مدى مقياس الرحمة والمغفرة، اولمرت تحمل وصبر كثيراً وعوقب بما فيه الكفاية، وقد حان الوقت ان ينهي تحمله وان يستعمل عامل الرحمة اتجاهه" .

الحكم على اولمرت متواصل ، واضيفت له مؤخراً 8 اشهر لتصبح محكوميته 27 شهراً
يشار الى ان اولمرت يقوم بتنفيذ الحكم بالسجن الفعلي لمدة 27 شهراً في سجن " معشياهو" بعد ان اتهم بقضية " هوليلاند وطلانسكي" وقد بدأ بتنفيذ حكمه قبل عام ، فمن المفروض ان تجتمع لجنة العفو بالشهرين الاخيرين لتناقش طلب اولمرت بالعفو عنه لكنها اجلت جلستها، بعد ان قررت المحكمة ان ترفض طلبه وتضيف عليه 8 اشهر اضافية.











مجموعة صور لوصول رئيس الحكومة الاسبق ايهود اولمرت الى قاعة المحكمة














































مجموعة صور لرئيس الحكومة الاسبق ايهود اولمرت  بعد خروجه من المحكمة


















تصوير AFP



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق