اغلاق

سخنينيون: العمال العرب بحاجة لوعي أكبر حول وسائل الأمان

منذ ان خلق الله البشرية وميزها بالعقل والانسان يعمل لكسب قوت يومه ، فقام عبر الازمان باستنباط الوسائل لهذا الهدف ، حتى وصل الانسان لما وصل اليه من تطور تكنلوجي في الوسائل


امجد غنطوس

والمعدات ، لكن هذا التطور افرز الكثير من الاخطار التي تهدد امن وامان العمال في كافة المجالات الصناعية .
مؤخرا فقدت مدينة قلنسوة الشابين امير تكروري وانس عابد في حادث عمل في مخزن للالعاب النارية ، لينضما الى قائمة طويلة من أسماء العمال العرب الذين قضوا نحبهم في حوادث عمل ، غالبيتهم في فرع البناء .
لماذا يشكل الضحايا من العمال العرب ضعف نسبتهم من عدد السكان ، تقريبا ؟؟ مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الشبان من مدينة سخنين ، واجرى معهم لقاء حول الموضوع .

" هناك عدم وعي كبير لدى العمال العرب "
من جانبه يقول الشاب وافد طربية والذي يعمل في مجال البناء :" هناك مشكلة جديّة في جميع مجالات العمل اليوم، إذ تحولت المناقصات إلى المقاولين، وعندما تكون هناك حاجة للحصول على مناقصة، فإنّ المقاولين العرب يقدمون أقل الأسعار الممكنة للحصول على المناقصة، وبعدها يبدأون باختصار أمور كثيرة ليبقى لديهم بعض الأرباح، وهي مسألة خطيرة، إذ يختصرون بالأساس في وسائل الوقاية والحاجيات الضرورية". وأضاف :" مع ان المقاولين يتحملون الجانب الأكبر من هذه المعضلة ، الا اننا لا نستطيع القاء كامل اللوم عليهم ، فهنالك عدم وعي كبير لدى العمال العرب في كل ما يتعلق بوسائل الوقاية والأمان في ورشات العمال ، وحتى الذين يعون جيدا أهمية هذه الوسائل يستهترون بها ويهملونها ، لذلك الحل الامث لهذة القضية هو تشديد الرقابة في ورشات البناء ".

" سلامة الانسان هي من اعلى واهم اهداف الحياة البشرية "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشاب امجد غنطوس والذي يعمل ميكانيكي سيارات ، قال :" على الرغم من وجود الأدوات القانونية والتقنية لمنع الحوادث والأمراض المهنية، إلا أن أماكن العمل تشهد إهمالاً كبيراً في تطبيقها. من هنا تبرز الحاجة المتزايدة لتكثيف حملات التوعية ونشر المعرفة بين العمال حول الأخطار المهنية وطرق تفاديها وخصوصاً فيما يتعلق باستخدام ملابس ومعدات الوقاية الشخصية ".
وأضاف:"حوادث مؤلمة ومفجعة تودي بحياة ابرياء وتصيب اخرين بعاهات واعاقات جسدية ابدية، هذه النتائج الوخيمة  لا يمكن السكوت عنها والصمت تجاهها فهي تشكل مشكلة وظاهرة صعبة وكارثية جدا تستدعي جميع الاطراف المهنية والمختصة ، البحث في اسبابها والسعي لمعالجتها دون تأجيل. لا بد من التأكيد ان سلامة الانسان هي من اعلى واهم  اهداف الحياة البشرية وكل البحوث والعلوم والتطوير مسخّرة، لهذا الهدف وطالما اهملنا وسخرنا من هذا الهدف فسوف نستمر في البكاء على اموات حوادث الطرق و العمل والبيت وغيرها".

" هناك اهمال كبير من قبل العمال بوسائل الوقاية والسلامة في العمل "
اما الشاب فادي بدارنة والذي يعمل في مجال الحدادة فيقول :" عندما نسمع عن حادث عمل يتبادر الى اذهاننا فورا بان الضحايا عرب ، هذا الواقع المرير الذي نعيشه كاقلية في هذه البلاد ، واقع التمييز الذي ينعكس على أجور العمال ويدفعهم للعمل باسوأ الظروف من اجل كسب لقمة العيش، إضافة الى تغاضي السلطات وتجاهلها لمحاربة هذه الظاهرة ".
وأضاف :" من جانب اخر هناك اهمال كبير من قبل العمال بوسائل الوقاية والسلامة في العمل، غير ابهين بالعواقب والابعاد لهذا الاستهتار والإهمال والذي قد ينعكس بشكل مفجع على أبنائهم وعائلاتهم ".


وافد طربية


فادي بدارنة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق