اغلاق

طلعة عارة:اعتقال 3 مشتبهين باطلاق النار على سيارة اغبارية

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان محكمة الصلح في مدينة الخضيرة، استجابت اول امس، لطلب الشرطة تمديد توقيف ثلاثة اشخاص اعتقلتهم للاشتباه فيهم بتورطهم


القائم بأعمال رئيس مجلس طلعة عارة المحلي مروان ظاهر اغبارية
 
في اطلاق النار على سيارة القائم بأعمال رئيس مجلس طلعة عارة المحلي مروان ظاهر اغبارية، مساء الثلاثاء الحادي والعشرين من الشهر الماضي، في طريق عودته من مقر المجلس بقرية سالم الى بيته في قرية مصمص.
وقد امرت المحكمة بتمديد توقيف المعتقلين الثلاثة، وهم اثنان (يبلغان من العمر 24 عاماً و23 عاماً) وثالث (يبلغ من العمر 26 عاماً)، حتى يوم الاثنين القادم.
 
محامي المشتبهين ينفي اية صلة لهم بالحادث
ويترافع عن المشتبهين المحامي الفحماوي عادل بويرات، الذي نفى باسم موكليه اية صلة لهم بالحادث او بالشبهات التي تنسبها الشرطة للثلاثة.
وكان الحادث قد اثار ردود فعل غاضبة في بلدات طلعة عارة عامة، وقرية مصمص خاصة، علماً ان الحادث تسبّب فقط بأضرار مادية للسيارة دون ان يصاب اغبارية بأذى.
كما شهدت مكاتب مجلس طلعة عارة المحلي، ليومين متتالين عقب الحادث، إضراباً احتجاجياً تنديداً بإطلاق النار باتجاه سيارة اغبارية، اذ اخترقت الرصاصات مركبته ولولا لطف الله ورحمته لحصلت كارثة لا تحمد عقباها.
كما شارك العشرات، من رئيس المجلس وأعضائه وأهالي بلدات طلعة عارة، في تظاهرة رفع شعارات امام مركز الشرطة في مدينة ام الفحم، "استنكاراً لهذا الاعتداء الآثم ومطالبة للشرطة بالكشف عن الجناة."
وعقد المجلس المحلي جلسة طارئة، مساء يوم الحادث، بمشاركة رئيس المجلس مصطفى اغبارية وأعضاء المجلس ولجنة العمال ولفيف من الشخصيات الفاعلة من قرى طلعة عارة، صدر في ختامها بيان "استنكار وتنديد بمختلف اشكال العنف مهما كانت مصادرها، مع ضرورة تعميم لغة التخاطب الحضاري وأهمية تعميق قيم التسامح بين جميع افراد مجتمعنا. بالإضافة لمطالبة الشرطة، وبكل حزم، بأن تتحمل مسؤوليتها وان تقوم بواجبها بالكشف في أسرع وقت عن الجناة وتقديمهم للقضاء. الى جانب العمل على وضع حد لفوضى السلاح وحوادث العنف التي يشهدها مجتمعنا المحلي".
وانهى مجلس طلعة عارة بيانه قائلاً: "اننا نؤكد مجدداً أن التعرض او محاولة الاعتداء على أيّ من منتخبي الجمهور او موظفي المجلس، بأي شكل من الاشكال، هو خط احمر لن نسمح به ولن نتهاون مع مرتكبيه، ونعتبره اعتداء على كافة العاملين بالمجلس. وعلى منْ تسوّل نفسه القيام بذلك أن يتحّمل اشدّ العواقب القانونية بهذا الخصوص".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق