اغلاق

حزب دعم العمالي يندد بالغارات على قطاع غزة

وصل لموقع بانيت صحفي من حزب الدعم العمالي , جاء فيه : "حزب دعم يندد بالحرب الهمجية على غزة التي اودت بحياة مدنيين وعمال في غزة وعسقلان

 ويوجّه رسالة عاجلة للنقابات العالمية للتدخل لدى حكوماتها لاجبار اسرائيل على وقف الحرب , الحرب الاجرامية التي تشنها اسرائيل على شعب غزة منذ يوم السبت الاخير، والتي حصدت في دقائق معدودة اكثر من 300 فلسطيني، حصدت صباح اليوم حياة عامل البناء هاني سليمان المحذي من سكان عرعرة النقب، وأسفرت عن اصابة تسعة عمال بناء آخرين من رهط وكفر مندا نتيجة قذيفة غراد سقطت على ورشة البناء حيث عملوا في مدينة عسقلان".
واضاف البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "يأتي مقتل وجرح العمال العرب من اسرائيل استمرارية لمسلسل الدماء الذي اودى بحياة مئات القتلى الابرياء من عمال ونساء واطفال في قطاع غزة نتيجة القصف الاسرائيلي العشوائي. رئيسة قائمة حزب دعم العمالي، اسماء اغبارية زحالقة، نددت بالحرب وقالت : "ان حزب دعم العمالي يعلن تضامنه مع كل ابناء الطبقة العاملة من عرب ويهود، ويؤكد ان الحرب لا تفرق بين العمال العرب واليهود. الحرب كالافعى العمياء تضرب في الظلمة وتترك وراءها دمارا وخرابا". ونادت مرشحة دعم الى الوقف الفوري لسفك الدماء، ودعت الى حملة محلية وعالمية واسعة لممارسة الضغط على اسرائيل للتوقف عن حملتها العسكرية البربرية على شعب غزة".
واشار البيان : "وأشارت مرشحة حزب دعم الى ان عمال البناء من كفر مندا يضطرون للسفر 200 كم يوميا الى عسقلان والمخاطرة بحياتهم بحثا عن لقمة العيش، بعد ان قضت عليهم الحكومة الاسرائيلية بالبطالة في بلدانهم، وها هم اليوم يسقطون ضحايا الحرب التي تشنها نفس الحكومة الظالمة والتي لا تأتي بخير لاحد.
حزب دعم الذي يناضل من اجل قضايا العمال، يؤكد رفضه التام لسياسة الحكومة التي تقضي على كل منافذ الحياة للعمال، سواء بخنقهم الاقتصادي من خلال سياسة الاغلاق وخنق الطبقة العاملة الفلسطينية بالحصار او الجدار في المناطق المحتلة او من خلال التمييز العنصري ضد العمال في الداخل، ثم تعرّض حياتهم لخطر الموت بسبب تعنّتها ورفضها وقف سياسة الاحتلال".
واختتم البيان بالقول : "على ضوء الاحداث الاخيرة وجّه حزب دعم وجمعية معا النقابية دعوة لكافة النقابات العمالية في العالم لممارسة الضغط على حكوماتها لايقاف الحرب الاجرامية، واجبار اسرائيل على الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني والوصول الى حل عادل يضمن السلام والامان لكلا الشعبين". - الى هنا نص البيان الذي وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما.

لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق