اغلاق

الدكتور الزعتري يلقي كلمة أمام البرلمان الألماني

قدم رئيس بلدية الخليل الدكتور داود الزعتري "وصفاً مطولاً لواقع مدينة الخليل، والمعاناة التي يعيشها سكانها"، خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء البرلمان الألماني تحت


رئيس بلدية الخليل الدكتور داود الزعتري (يسار الصورة)


قبته في العاصمة الالمانية برلين، وكان يرافقه عنان بدر مدير ادارة العطاءات والتوريدات في بلدية الخليل، جاء ذلك بعد دعوة تلقاها من عضوة البرلمان الالماني ورئيسة لجنة التعاون والتطوير الاقتصادي "دغمار وهرول"، بهدف اتاحة الفرصة أمام رئيس بلدية الخليل لنقل الواقع الفلسطيني بشكل عام، وواقع الخليل بشكل خاص.
وكان الدكتور الزعتري قد تطرق خلال كلمته الى "حق الفلسطيني بالمياه الذي تسلبه حكومة الاحتلال من خلال سياسات السيطرة على مصادره ومصادرة الحقوق الفلسطينية التي تكفلها الاعراف والمواثيق الدولية".

"معاناة الخليل"
وأوضح الدكتور الزعتري "معاناة الخليل، خاصةً الانتهاكات بحق دور العبادة وعلى رأسها الحرم الابراهيمي الشريف والاغلاقات والتنكيل في البلدة القديمة وتشريع الباب على مصراعيه للمستوطنين، لسلب المواطنين اراضيهم وممتلكاتهم، بهدف الاحلال العنصري الذي أصبح مكشوفاً كسياسة واضحة لحكومة اليمين الاسرائيلية التي تضرب بعرض الحائط كل مصوغات القانون الدولي الانساني".
وقال الدكتور الزعتري: "إن القيادة الفلسطينية على رأسها الرئيس محمود عباس، متشبثة بخيار تحقيق السلام العادل الذي يكفل الفلسطينين حقوقهم التي نصت عليها قرارات مجلس الامن المختلفة"، مطالباً البرلمان الالماني "بتشكيل ضغط على حكومة اسرائيل لتحقيق العدالة الانسانية ومساعدة الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وضمان تحقيق الثوابت الفلسطينية التي تمثل العنوان الان أمام دعاة العدالة الانسانية وانفاذ القانون الدولي".

"زيارة مثمرة"
هذا وأعرب الدكتور الزعتري، بعد عودته الى ارض الوطن ان "الزيارة كانت مثمرة على صعيدي تعزيز واقع الحقوق الفلسطينية لدى قادة الرأي في ألمانيا، والتشبيك مع العديد من المؤسسات والبلديات الالمانية من ضمنها بلدية منهايم، التي تجمعها مع بلدية الخليل اتفاقية توأمة سابقة، وتم دراسة ما تم انجازه من اتفاقية التوأمة والتي اوضحت التقارير من كلا الطرفين انها حققت أعلى نسبة انجاز وتعاون من قبل بلدية منهايم".
كما تم مناقشة "سبل تطوير الاتفاقية وتحقيق انجازات اضافية متعلقة بالطاقة البديلة في مدينة الخليل، حيث تم التنسيق مع شركة كبرى في مدينة منهايم تختص بذات الموضوع، ونظمت اللقاءات برئيس بلدية الخليل ومرافقه بدر مع كبار الموظفين لتنفيذ تعاون ثلاثي بين البلديتين والشركة.
وعلى هامش الزيارة، عُقد اجتماع مع بنك التنمية الالماني (KFW)  في مقرها الرئيسي في مدينة فرانكفورت، مع رئيس بلدية الخليل والوفد المرافق له، وبحث الطرفين سبل التعاون المشترك. 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق