اغلاق

قلقيلية : ندوة حول ’آخر المستجدات والمتغيرات الفلسطينية’

برعاية اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، نظمت اللجنة العليا للعلاقات العامة في الأجهزة الأمنية ندوة حول آخر المستجدات والمتغيرات الفلسطينية. وشارك في الندوة


جانب من الندوة

المحافظ رواجبة، العقيد عكرمة ثابت مدير العلاقات العامة في جهاز الأمن الوقائي، العقيد هالة بليدي مدير العلاقات العامة في جهاز المخابرات، العقيد احمد عامر مدير العلاقات العامة في جهاز الاستخبارات العسكرية، العقيد عبد الكريم أبو عرقوب مدير العلاقات العامة في التوجيه السياسي، المقدم حاتم واكد مدير العلاقات العامة في الأمن الوطني، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والشعبية والبلديات والمجالس المحلية، وممثلين عن حركة فتح.
وأشار المحافظ إلى "أهمية الندوة خاصة وان هنالك محاولات للانقلاب على الشرعية الفلسطينية، ومحاولات لخلق فتنة وفلتان امني لصالح أجندات خارجية"، وقال "إن هذه المحاولات تتساوق مع المخطط الإسرائيلي ومصالحه، وما حصل في مخيم بلاطة إلا دليل على ذلك رغم ما مثله المخيم من رمز للعطاء والثورة".

"بندقية مأجورة"
وأشار المحافظ أن "ما يقوم به هؤلاء الخارجين عن القانون لم تكن المحاولة الأولى بل جاءت ببندقية مأجورة"، داعيا المؤسسة الأمنية "لتنظيم الجهد وتكثيفه لاجتثاث بؤر المؤامرات وتحقيق الأمن للمواطن وصولا لتحقيق أهدافنا"، منددا "بالمؤتمرات واللقاءات التي تعقد في العديد من الدول لخلق أجسام موازية لمنظمة التحرير"، موجها التحية "للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن الذي استطاع ان يحقق العديد من الانجازات والانتصارات على الصعيد الدولي".
وقال المحافظ "إن ما يقوم به بعض المأجورين للإطاحة بالمشروع الوطني وما حصل أمام المحاكم في رام الله يأتي في سياق حرف البوصلة، لكن لا مجال للتراجع وسنبقى عيون ساهرة لحفظ الأمن والأمان وتعزيز سيادة القانون".
بدوره، أشار العقيد احمد عامر إلى أن "مسؤولية الأجهزة الأمنية هي حماية المواطن من كافة المخاطر وأهمها الأمن الفكري الهادف إلى حرف أفكار الشباب"، داعيا الأجهزة الأمنية "للتوحد في محاربة الأفكار المضادة والهدامة بفتح الحوار مع الملوثين فكريا لردهم إلى جادة الصواب".

"ضرورة دعم المرأة في القطاع الأمني"
من ناحيتها، دعت العقيد هالة بليدي إلى "ضرورة دعم المرأة في القطاع الأمني وزيادة نسبتها في الأجهزة الأمنية"، مؤكدةً على "وحدة القرار في المؤسسة الأمنية".
وأشار العقيد عبد الكريم أبو عرقوب إلى "دور الأجهزة الأمنية وتقديمهم للتضحيات في سبيل مشروعنا الوطني، وهذا لن يتحقق إلا بتعزيز الأمن وتحقيق الأمان لإفشال المشاريع التي تستهدف المشروع الوطني الذي يقوده الرئيس محمود عباس في وجه المشروع الآخر المناهض لمشروعنا الوطني، والذي يصب في خانة الاحتلال، ويغذيه من يعمل على تعزيز الانقسام وبعثرة المشروع الوطني من خلال بعض الاجتماعات في الخارج، ومحاولات العبث بأمن مخيماتنا في لبنان"، وأكد على "وحدة نسيجنا الوطني والتعاون مع المواطنين الذين هم شركاء في العملية الأمنية، حيث لا يمكن تحقيق التنمية دون الأمن، مشددا على "ضرورة التكامل بين المؤسسة الأمنية والمواطنين".

"حساسية وخطورة المرحلة"
وقال العقيد عكرمة ثابت أن "هذا اللقاء جاء نتيجة لحساسية وخطورة المرحلة التي نعيشها، والحملة المشبوهة التي تشنها جهات مشبوهة ضد مؤسساتنا، داعيا وسائل الإعلام إلى توخي الدقة والاستناد للحقيقة، وان يكونوا بنائين وليسوا هدامين"، مشددا على "ضرورة الشراكة مع المواطنين، ورص الصفوف لمحاربة التطرف والتحريض الذي يمارس ضد المؤسسة الأمنية والشرعية الفلسطينية ووحدة التمثيل الفلسطيني – منظمة التحرير الفلسطينية -".
ودعا المقدم حاتم واكد إلى "التلاحم بين الأجهزة الأمنية لمواجهة صلف الخارجين عن القانون"، مؤكدا أن "هدف المؤسسة الأمنية هو حماية الأمن والسلم الاجتماعي، خاصةً وان التحديات كبيرة وتهدف إلى إسقاط المؤسسة الأمنية التي هي صمام الأمان للقضية والشعب الفلسطيني".
وفي نهاية اللقاء جرى الاستماع إلى ملاحظات الحضور حول المواضيع المطروحة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق