اغلاق

عرض فيلم حول مروان البرغوثي في اسطنبول

في محطته الثالثة حل "الأسير القائد مروان البرغوثي" ضيفا على مدينة اسطنبول التركية، وذلك من خلال عرض فيلم يتناول "حياته وتجربته النضالية خارج وداخل


جانب من عرض الفيلم

السجون الاسرائيلية"، وذلك بمشاركة رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع وسفير فلسطين في تركيا د. فائد مصطفى واكرم العيسى مدير وحدة العلاقات الدولية في هيئة الأسرى ومحمد فرج مدير عام فضائية معا الاعلامية وحشد كبير من الأسرى والأسيرات المحررين والمبعدين والجالية الفلسطينية في تركيا ولفيف من السفراء الاجانب والعرب، ومازن حساسنة رئيس اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي.
وعرضت شبكة معا الاعلامية فيلم "مروان" الذي يحكي "قصة حياة الاسير البرغوثي المحكوم ستة مؤبدات ومضى على وجوده في سجون الاحتلال 15 عاما".

"إبراز قضية المعتقلين"
وقد استضافت مؤسسة شقائق النعمان الثقافية عرض الفيلم في اسطنبول وذلك "من أجل ابراز قضية المعتقلين العادلة أمام الرأي العام الدولي من خلال الرمز القائد مروان البرغوثي واعتبار هذه القضية قضية دولية وانسانية وان هناك التزامات اخلاقية وقانونية على المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤوليتها في انهاء معاناة الاسرى ووضع حد للانتهاكات التعسفية التي تجري بحقهم".
وكان قراقع والسفير الفلسطيني في تركيا فائد مصطفى والهيئة الادارية لمؤسسة شقائق النعمان قد افتتحوا مقر المؤسسة في العاصمة التركية اسطنبول والتي بدأت باكورة نشاطاتها بعرض فيلم مروان البرغوثي.
وفي هذا الاطار، قال قراقع: "ان فيلم مروان البرغوثي اصبح رسالة ضمير انسانية لحرية الأسرى القابعين في سجون الاحتلال وتجسيد لتضحيات ونضالات المعتقلين".

"رسالة من الفلسطينيين"
واضاف قراقع: "الفيلم يعتبر رسالة من الفلسطينيين تقول ان الشعب الفلسطيني متعطش للحرية وانهاء الاحتلال وان حرية الأسرى هي مفصل لأي سلام عادل وانه حسب مقولة مروان البرغوثي: اليوم الأول للسلام هو اليوم الأخير من عمر الاحتلال".
وعلى هامش عرض الفيلم، كرّمت هيئة الأسرى ومؤسسة شقائق النعمان والسفير مصطفى شبكة معا ممثلة بمدير الفضائية محمد فرج. كما كرمت شبكة معا اتحاد رجال الاعمال الفلسطيني التركي مازن الحساسنة ومؤسسة شقائق النعمان على دورها في الاشراف على عرض الفيلم.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق