اغلاق

غنام والفارس تسلمان بيوت الأجداد في رام الله هدايا عينية

قامت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ومسؤول ملف المساعدات الإنسانية في مكتب الرئيس اللواء رائدة الفارس ومحمد الزق مدير عام النوع الاجتماعي في مكتب الرئيس


مجموعة صور من الزيارات

بتسليم هدايا عينية مقدمة من الرئيس للمسنين في الإتحاد النسائي برام الله والإتحاد النسائي بالبيرة، اضافة لدار الرفاه وذلك بمناسبة يوم الأم.
ونقلت غنام "تحيات الرئيس للجميع"، مشيرةً "إننا في يوم الأم الذي يصر الإحتلال على أن يحرم آلاف الأسر الفلسطينية من الإحتفال به بسبب الغصة التي في القلوب جراء ابتعاد الأحبة قسرا، نؤكد أن أمهاتنا رصيد من العطاء الذي مهما قدمنا أمامه فلن نوافيه حقه".
وقالت غنام "إن الأم الفلسطينية ثابتة على العهد هي وأجيال أنجبتها وعلمتها حب الوطن وأرضعتها صدق الإنتماء"، لافتةً أن "أمهات الشهداء والأسرى وزوجاتهم هم أمانة في أعناقنا جميعا، فهم عنوان النضال الوطني الفلسطيني المتواصل".

"جهد متميز"
ونوهت المحافظ خلال تسليمها المسنات للهدايا أن "الأم التي ربت وأعطت من عمرها ومن صحتها الكثير لأبنائها تستحق أن تكرّم وتقدر لا أن تهمل لظرفها الصحي"، داعيةً كافة الأبناء المقصرين "لإعادة حساباتهم وإنقاذ أنفسهم من مصير سيلاقونه من أبنائهم نتيجة عقوقهم لوالديهم"، مقدرةً "الجهد المتميز للقائمين على بيوت الأجداد ورعايتهم المتميزة للنزلاء".
وحيت غنام "الطواقم الإدارية العاملة في هذه المؤسسات"، مؤكدةً "أنهن بعطائهن نماذج نسوية تستحق التقدير والإحترام".
وشددت غنام أن "فخامة الرئيس يولي اهتماما خاصا بالمسنين وتعليماته دائمة بالتواصل معهم ودعمهم".
وقد تفاعلت المسنات مع هذه الزيارة، وشكرن "فخامة الرئيس لاستفساره  الدائم عنهن وتلبيته لإحتياجاتهن"، وعمت الفرحة والإبتهاج أماكن إقامتهن، حيث دعت المحافظ إلى "تكثيف الزيارات لبيوت الأجداد لتعويضهم الحنان والأسرة التي افتقدوها".



















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق