اغلاق

مركز رام الله لدراسة حقوق الإنسان: ’ندعم تقرير الاسكوا’

قال مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان في بيان صادر عنه أنه يدعم تقرير اللجنة الاقتصادية والاجتماعية في غرب آسيا في الأمم المتحدة (الاسكوا) حول الممارسات


رام الله

الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني ومسألة الفصل العنصري (الأبارتهايد) الذي صدر مؤخراً".
وأضاف البيان: "يثمن مركز رام الله عالياً موقف المدير التنفيذي للجنة الأسكوا، ريما خلف، التي قدمت استقالتها من منصبها إثر الطلب المثير للاستغراب من قبل الأمين العام الجديد للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس بسحب التقرير عن الموقع الالكتروني الرسمي للجنة".
وتابع البيان:"مركز رام الله وبعد اطلاعه على مضمون التقرير والموجز التنفيذي الخاص به فإنه يرى فيه تقريراً مهنياً يوثق ممارسات دولة الاحتلال الإسرائيلي وسياستها الاستعمارية بما قد يرتقي لارتكابتها جريمة الفصل العنصري (الابارتهايد) اتجاه الشعب الفلسطيني، وجاء التقرير مستنداً إلى القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان ويخدم مقاصد الأمم المتحدة الواردة في ميثاقها".
وختم البيان:"مركز رام الله إذ يستغرب طلب الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، الذي من شأنه أن يزيد حالة الاحباط لدى الشعب الفلسطيني ويسهم في تضاؤل ايمانه بعدالة القانون الدولي اتجاه المزيد من تسيس قضيته العادلة وحقه في تقرير المصير، فإنه يدعم موقف المدير التنفيذي، ريما خلف ويقدر عالياً موقفها ومهنيتها".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق