اغلاق

النضال الشعبي: ’اغلاق مكتب الخرائط بالقدس خطوة تصعيدية’

قالت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني "إن قيام سلطات الاحتلال بإغلاق مكتب الخرائط في جمعية الدراسات العربية في بيت الشرق في بيت حنينا شمال القدس، بتعليمات من


مدينة رام الله

ما يسمى  وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان، تعتبر خطوة تصعيدية وتأتي في اطار سياسة ملاحقة كل ما هو فلسطيني".
وأضافت الجبهة "إن مداهمة قوات ومخابرات الاحتلال مقر المكتب في حي بين حنينا، وبإغلاقه لمدة 6 أشهر بحجة أن المكتب يرصد عمليات بيع العقارات لليهود وينقل اسماء البائعين للأمن الفلسطيني ويوثق التغييرات التي تجري في القدس، ويعمل تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية وبالتالي يضر بسيادة اسرائيل، هي حجج واهية ومبررات لمزيد من السيطرة على الاراضي وتهويد مدينة القدس".
وأشارت الجبهة الى أن "حكومة الاحتلال وبقرار سياسي واضح وصريح من رئيس وزراء حكومة الاحتلال نتنياهو لإحكام السيطرة على المدينة، تقوم بحملة سياسية ومن أجل فصل المدينة عن محيطها الفلسطيني".
وتابعت الجبهة "إن اغلاق المركز والذي تزامن أيضا مع حملة ضد التعليم في مدينة القدس ومحاولة فرض المنهاج الاسرائيلي، وكذلك عمليات هدم منازل المواطنين، وحملة الاعتقالات، دليل على أن حكومة نتنياهو ماضية في سياسة التهويد والاسرلة للمدينة". ودعت الجبهة الى "تعزيز الوجود الفلسطيني في مدينة القدس ودعم كافة المؤسسات المقدسية وتوفير الحماية لها".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق