اغلاق

ام: كيف أجعل ابنتي الصغيرة تتخلص من عصبيتها وأنانيتها؟

مرحبا، ابنتي عمرها سنتين، عصبية، شديدة الصراخ، عندما كنت حاملا بها كنت عصبية جدا ومزاجي حادا جدا، وكنت أكره زوجي وأكره طفلي وأضربه، ولم يستطع زوجي تحملي،


الصورة للتوضيح فقط
حيث أرجعني لبلدي عند أهلي، فأنا أعيش معه ببلد الغربة، ولدت ثم رجعت عند زوجي، وبدأت أتحسن، لكني ما زلت عصبية اتجاه أطفالي وأعاملهم بعنف.
في تلك الفترة تعلقت بي ابنتي، ولا أستطيع الابتعاد عنها، ولا تتركني لوحدي، وقدر الله أن أحمل مرة أخرى وأنجب طفلة -ولله الحمد-، لكنها زادت هي عصبية وغيرة من أخيها الأكبر، وعادت تتمسك بالرضاعة وتعاندني وترفض أن يساعدني أحد بها، وبدأت أفقد أعصابي وأضربها وبعد ذلك أندم، لكني لست قادرة على تحملها، حتى أنها تأخذ كل شيء من أخيها -5 سنوات- وتضربه، وهو من النوع الهادئ فبدأت أشجعه على أن لا يستسلم لها، وأن يأخذ حقه منها عندما تعتدي عليه.
حاولت أن أمتنع عن ضربها، وأحاول أن أسليها بأي شيء عند بكائها، لكنها مصرة أن تزعجنا.
أرجوكم أن تساعدوني كيف أتخلص من عصبيتي وعصبية ابنتي؟ وآسفة جدا على الإطالة.

ملاحظة هامة جدا
هذه الزاوية بمثابة مساهمة ومساعدة لابناء مجتمعنا , للتخفيف من قلقهم وتوترهم بمنحهم الاجابات على اسئلة واستشارات يطرحونها من خلال موقع بانيت , والشكر والتقدير لكل من يمنحهم المساعدة والاستشارة, او التوجيه المناسب. هذا منتدى وليس زاوية يحررها موقع بانيت وكل كلمة تكتب على عاتق كاتبها الشخصي.



لقراءة كل الاستشارات والاجابات اضغط هنا

لمزيد من منوعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق