اغلاق

قلقيلية: إطلاق الفعاليات المركزية لليوم الوطني للبيئة الفلسطينية

أطلق اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية والمهندسة عدالة الاتيرة رئيس سلطة جودة البيئة، فعاليات اليوم الوطني للبيئة الفلسطينية، وذلك خلال احتفال ونشاط تطوعي


مجموعة صور من فعاليات اليوم الوطني للبيئة في قلقيلية


في بلدة عزبة الطبيب، نظمته مديرية سلطة جودة البيئة ودائرة العلاقات العامة في محافظة قلقيلية، ولجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية. وشمل العمل التطوعي تنظيف أحراش بلدة عزبة الطبيب، ومنذ ساعات الصباح توجه المشاركون إلى أحراش البلدة وقاموا بتنظيفها وتهيئتها لاستقبال المتنزهين.
وشارك في إطلاق الفعاليات: بيان طبيب عضو المجلس الثوري لحركة فتح، عصام القاسم مدير مديرية سلطة جودة البيئة، وممثلون عن المؤسسة الأمنية وأعضاء لجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية وفعاليات رسمية وشعبية من المحافظة.
وخلال إطلاق الفعاليات، ثمن المحافظ "جهود مؤسسات محافظة قلقيلية التي تداعت لتنظيم هذا اليوم الوطني دعماً لصمود أهالي البلدة"، منوهاً إلى أن "الاحتلال الإسرائيلي يقوم بتدمير البيئة الفلسطينية عبر الطرق الالتفافية وجدار الضم والتوسع العنصري والاستيطان"، مشيرا إلى أن "الطريق الذي يقوم جيش الاحتلال بشقه شمال البلدة هو خير دليل على همجية الاحتلال وضربه بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية".

"شعبنا حضاري يحافظ على بيئته"
من جهتها، ثمنت عدالة الاتيرة "دور المحافظ واهتمامه بالبيئة الفلسطينية"، وأشارت إلى أن "شعار يوم البيئة الفلسطيني لهذا العام (الاحتلال وتغير المناخ واختلال النظام البيئي)، وانه تم إطلاق الفعاليات الوطنية في جميع محافظات الوطن، وتم إطلاق الزهرة الوطنية لدولة فلسطين سوسنة فقوعة في جنين وعين عوليم في بيتا نابلس للتركيز على المناطق المهددة بالمصادرة، واليوم في محافظة قلقيلية ارض الصمود، حيث تتعرض المنطقة لهجمة استيطانية شرسة للسيطرة عليها وعلى المياه الجوفية فيها".
وأشارت الاتيرة إلى أن "عزبة الطبيب مثال على سياسة الاحتلال وعنصريته تجاه شعبنا، واعتداءه على الأرض والبيئة الفلسطينية"، مؤكدةً أن "الاحتلال هو الملوث الأساسي للأرض من خلال رميه للنفايات السامة والمخلفات العسكرية في الأراضي الفلسطينية"، وقالت: "إن شعبنا حضاري يحافظ على بيئته وهذه رسالة للعالم ان شعبنا يستحق دولة مستقلة".

"دعم لصمود المنطقة"
بدوره أكد بيان طبيب أن "هذا النشاط يمثل دعما لصمود هذه المنطقة المهددة بالمصادرة والترحيل حيث أن هناك مخططات إسرائيلية تهدف إلى إقامة منطقة صناعية استيطانية تقضي على الوجه الجميل لهذه الأحراش التي هي موجودة قبل قيام دولة إسرائيل"، مؤكداً أن "الاحتلال يعمد على سرقة الأرض الفلسطينية وتجزئتها وتحويلها إلى معازل بهدف القضاء على حلم الدولة الفلسطينية".
وبعد انتهاء العمل قام المحافظ ورئيسة سلطة جودة البيئة بزيارة بلدية جيوس وعقد اجتماع فيها لمناقشة إقامة نقطة ترحيل نفايات في المحافظة. وكانت الاتيرة قد استهلت النشاط بزيارة لدار محافظة قلقيلية التقت خلالها المحافظ، الذي ناقش معها تداعيات الواقع البيئي في المحافظة.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق