اغلاق

مسار الأوائل بثانوية خديجة أم الفحم بزيارة لجامعة تل أبيب

ضمن فعالياتها المستمرة في التوجيه المهني والأكاديمي، قامت مدرسة خديجة الثانوية ام الفحم بتنظيم رحلة وزيارة ميدانية تعريفية لطالباتها من مسار الأوائل إلى جامعة تل أبيب.


طالبات المدرسة في الحرم الجامعي بتل أبيب، الصور من المدرسة

قام على تنظيم هذه الزيارة للجامعة كل من طاقم الاستشارة في المدرسة، و"مركز رواد" المتمثل بالمركزة مها اغبارية، حيث استقبل الطالبات نخبة مرشدين من قبل الجامعة، منهم الطالب "ولاء" مسؤول قسم التسجيل للطلاب العرب في جامعة تل-أبيب، والطالبة "أنوار" وهي طالبة في كلية العلوم، والطالبة "بيان ابو عطا" وهي طالبة سنة ثانية طب عام.

محاضرة تعريفية
بداية، القت الطالبة الجامعية "بيان" محاضرة تعريفية تتضمن مصطلحات جامعية ونبذة عن التخصصات الأكاديمية التي يتم تدريسها في الجامعة وتعريف بالكليات المختلفة. ومن ثم تحدثت كل من "بيان" و"انوار" حول الحياة الجامعية، وكيفية التأقلم في السنة الأولى.
ثم تم توزيع كتب تعريفية حول الجامعة باللغة العربية.

في المحطة الثانية بالجامعة تم تقسم الطالبات الى ست مجموعات، مع مرشدة مرافقة لكل مجموعة، للقيام بجولة ميدانية بين مباني الكليات في الجامعة، وفي نهاية البرنامج شرح المرشد "ولاء" البرنامج الجامعي الجديد، المتضمن لشروط القبول الجديدة في الجامعة، عن طريق التعلم الذاتي لمساقات محوسبة والتقدم لامتحانات جامعية في هذه المساقات.
ومن ثم القت الطالبة الجامعية والباحثة  "الين حبيب"، الحائزة على لقب ثان في موضوع "الميكروبيولوجيا" شرحا مسهبا عن مصطلحات بيولوجية وعن موضوع بحثها.
وفي نهاية البرنامج تم شكر طاقم المرشدين على هذا الأستقبال، وعلى تنظيم هذا اليوم المفعم بالفائدة الجمة للطالبات.

فعالية "عرض المهن" ومحاضرات قيمة
ومن الجدير ذكره بان طالبات الثواني عشر شاركن بفعالية "عرض المهن" والذي اقيم في مركز العلوم والفنون من قبل مركز رواد ومركز ارشاد في بلدية ام الفحم، بما في ذلك الاستماع لمحاضرة القاها الدكتور سامي ميعاري بعنوان "الحياة الجامعية وسوق العمل".
وعقبتها محاضرة للبروفسور يوسف جبارين من التخنيون حول الحياة الجامعية وكيفية التأقلم واتخاذ القرار السليم لاختيار المهنة المستقبلية، وعن الدعم والمساعدات التي يقدمها التخنيون للطلاب العرب.
ومن ثم كانت فقرة "سكتشات" ومحطات لمندوبي جامعات وكليات، حيث تجولت الطالبات بين المحطات وأسهبن في الأسئلة حول كيفية التسجيل وشروط القبول في الجامعات المختلفة. 
واختتم البرنامج بمحاضرة قيمة جدا للأخصائي النفسي المتخصص في التوجيه المهني حول عملية الاختيار واتخاذ القرار.
وعلى نفس الصعيد، استضافت ثانوية خديجة، بيوم آخر، مندوب الجامعة الأمريكية "ربيع فاهوم"، بالتنسيق مع "مركز ارشاد" المتمثل بمديره "سليمان كساب". وقد اسهب فاهوم بالشرح حول المواضيع التي تدرس بالجامعة وحول كيفية التسجيل للجامعة وشروط القبول للمواضيع المختلفة.
كما ونذكر بأن مشروع الاستشارة الفردية والتشخيص المحوسب للميول ما زال فاعلا في المدرسة من قبل المركزة "مها اغبارية" لطالبات الثواني عشر.

"نشكر المدرسة على كل ما تفعله لأجلنا"
وتتوجه المدرسة، عبر موقع بانيت، بالشكر الجزيل لكل من سليمان كساب ومها اغبارية على الدعم المتواصل لهذا المشروع في مدرسة خديجة الثانوية.
مدير المدرسة المربي محمد أنيس محاميد شدد على "أهمية هذه الرحلات التعليمية والفعاليات"، قائلا: "هذه الرحلة ممولة جزئيا من الطالبات، وذات تكلفة رمزية، لكنها تسعى لتحقيق أهداف سامية، حيث نعمل دائما على توعية طالباتنا رائدات المستقبل السباقات في العلوم والأخلاق وإكسابهن الأدوات العملية للتخطيط لمستقبلهن الاكاديمي بالزيارات الميدانية للجامعات وإجراء التجارب العلمية هناك".
إحدى الطالبات: "سررنا جدا بهذه اليوم الحافل بالمعلومات، حيث تعرفنا على التخصصات الجامعية وشروط القبول وحفزنا على بذل مزيد من الجهود للقبول للجامعات. نشكر المدرسة على كل ما تفعله لأجلنا، وخاصة بمجال التوجيه المهني والاستشارة الفردية".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق