اغلاق

المدرسة الايطالية بحيفا تحتفي بيوم الحكاية العالمي

احتفلت المدرسة الايطالية في حيفا،مؤخرا، بيوم الحكاية العالمي. وتقول إدارة المدرسة "بـات يوم الحكاية نهجًا لا يمكن التنازل عنه في مدرستنا، نحتفل به سنة بعد


الطلاب يستمعون للقصة، تصوير المدرسة

أخرى، وقد اقتصرت فعالياتنا هذه السنة على فعالية واحدة لطلاب الصف الثالث حتى الخامس". 
قامت المربية روزين داود بسرد قصة "أسرار صندوق الأزرار" للكاتبة مريم حمد، لطلاب الصف الثالث أ  والثالث ب ، كل صف على حدة، في مكتبة المدرسة.
بعد سرد القصة، قامت المعلمة بتوجيه بعض الأسئلة عن القصة وحوار مع الطلاب عن الأجداد، وفيما اذا كان الطلاب يستمعون لقصص من جدّاتهم أو أجدادهم، وأي قصص يحكون لهم، هل جدّات اليوم يحتفظن في البيت بعلبة أزرار كما فعلت جدّاتنا ، الزيّ الفلسطيني التقليدي الخاص بالمرأة والرجل.
في القسم الثاني من الفعالية، ردّدت على مسامع الطلاب اللازمة من أغنية "ستّي إلها ثوب وشال"، فحفظها الطلاب وشاركوها الغناء.
لقد سرّ الطلاب بالقصة وبالأغنية أكثر، وعادوا الى الصف وهم يردّدون كلمات الأغنية.

"الخير" و"الشر" في حكاية
أما طلاب الصف الخامس والرابع، فقد إلتقوا الكاتبة مينا عليّان حمّود، وبعد أن عرفت الكاتبة عن نفسها وعن تجربتها مع الكتابة منذ سنّ مبكّرة، تحدّثت بإيجاز عن أهمية المطالعة ومساهمتها في توسيع الآفاق والخيال، توسيع نظرتنا للأمور ورؤيتها بشكل أعمق وأدقّ، إضافة الى الثروة اللغوية وسرعة البديهة وغيرها من فوائد جمّة.    
بعد سرد قصتها "فلّة والبئر المسحورة"، التي تتمحور حول الخير والشرّ وأن من يعمل الخير يجازى بالخير ومن يفعل الشرّ يضرّ نفسه أكثر ممّا يضرّ بالآخرين، طلبت من الطلاب أن يختار كلّ منهم الانضمام لأحد الفريقين؛ فريق الخير وفريق الشرّ، وقامت بتوزيع أوراق صغيرة بيضاء على أعضاء فريق الخير، وأخرى سوداء على أعضاء فريق الشرّ، ألبست مندوبا عن فريق الخير قناعا أبيضا وآخر أسودا لمندوب فريق الشر، كذلك قامت باختيار طالبة تمثّل شخصية الجنيّة.
وقف الفريقان أحدهما مقابل الآخر، وصرخوا عاليا كل فريق باسمه "إحنا الخير" و "إحنا الشرّ" ، لنرى أي فريق سيتغلّب. طلبت ممّن يريد التخلص من صفة سيئة أن يحاول إخراجها من جوفه مرورا بحلقه ورأسه، ومن ثمّ يلقيها في بئر وُضع بالوسط.
في نهاية الفعالية، عبّر من احبّ من الطلاب عن سبب اختيارهم للفرقة التي انضموا اليها، ومشاعرهم تجاه الخير والشرّ، فكانت مشاعرهم وتعقيباتهم رائعة.
وتبعث المدرسة، عبر موقع بانيت، كلمة شكر وتقدير لجمعية تطوير المكتبات في المجتمع العربي، برئاسة إلهام حنا ، لتقدمتهم هذه الفعالية المميزة لطلابها.































































































































































































































































































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق