اغلاق

حواتمة يجتمع مع رئيس لجنة الاتحاد الفدرالي الروسي

عقد نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مباحثات موسعة مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الاتحاد الفيدرالي (البرلمان) الديوان الأعلى لبرلمان


جانب من اللقاء


روسيا الاتحادية كونستنتين كاساتشوف، واوليغ كودوريوف نائب رئيس اللجنة.
شارك وفد الجبهة الديمقراطية بالمباحثات: م. نمر بكر، د. مبارك موسى، م. رائد الاغبر، علي الاسعد اعضاء لجنة العلاقات الدولية في الديمقراطية.
حواتمة عرض "الحالة الفلسطينية خمسون عاماً تحت الاحتلال واستعمار غزو الاستيطان، ونهب وسلب الأرض الفلسطينية في القدس والضفة الفلسطينية، وخمسون عاماً في المقاومة والدفاع عن الوطن والشعب، ولا افق لحل سياسي مرجعيته قرارات الأمم المتحدة السياسية والقانونية للخلاص من الاحتلال وزحف استعمار الاستيطان".

"من فشل إلى فشل"
وأشار حواتمة إلى أن "25 عاماً من المفاوضات الثنائية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية، من فشل إلى فشل على الجانب الفلسطيني، مع توسع الاستيطان الاستعماري الأحادي الجانب الذي تضاعف 8 مرات منذ اتفاق أوسلو 1993 حتى الآن تحت رعاية الانفراد الامريكي بدون وقف الاستيطان، بدون مرجعية قرارات الشرعية الدولية، بدون رعاية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، والرباعية الدولية في موت سريري على يد الانفراد الأمريكي والتجاهل الاسرائيلي للرباعية الدولية".
ودعا البرلمان الروسي (الاتحاد الفدرالي ومجلس الدوما) "لدور أكبر مع برلمانات العالم ومؤسسات الأمم المتحدة، لحل سياسي جديد بمرجعية قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ورعاية الدول الكبرى الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن، بديلاً عن الانفراد الأمريكي واعمال التوسع الاستيطاني الاسرائيلي التوسعي الأحادي الجانب".

"مؤتمر دولي شامل"
وحذر حواتمة من "الأفكار – الشروط الأمريكية – الاسرائيلية لعقد مؤتمر اقليمي يتجاهل القرارات الدولية وحقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والدولة المستقلة على حدود 4 حزيران 1967 عاصمتها القدس الشرقية، وحق اللاجئين - 60% من شعبنا بالعودة - عملاً بقرار الأمم المتحدة 194".
ودعا روسيا والدول التي اعترفت بدولة فلسطين "لتكثيف الجهود لعقد مؤتمر دولي شامل لحل قضايا الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي برعاية دولية ومرجعية قرارات الشرعية الدولية".

"الموقف الروسي الثابت"
رئيس لجنة الاتحاد الفدرالي الروسي (البرلمان الأعلى) أكد "الموقف الروسي الثابت لروسيا دولةً وشعباً ومؤسسات برلمانية بجانب حقوق الشعب الفلسطيني بدولة فلسطين على حدود 4 حزيران 67 وعاصمتها القدس الشرقية وحقوق اللاجئين وفق القرار الأممي 194". وأكد أن "اتصالات البرلمان الروسي وبالتنسيق مع الخارجية الروسية سيواصل دوره مع برلمانات دول العالم بجانب الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية". ورحب الوفد الروسي "لبناء علاقات مباشرة مع البرلمان الفلسطيني واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق