اغلاق

مركز خدمة جمهور جديد في رام الله

انضم، الاثنين، ممثلون من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وشريكها المنفذ مجتمعات عالمية، الى رئيس الوزراء الفلسطيني د.رامي الحمدالله وممثلي وزارة الحكم المحلي


جانب من الاحتفال

والمسؤولين في بلدية رام الله، للاحتفال بتدشين مركز خدمات الجمهور الجديد ومبنى بلدية رام الله بعد اعادة تأهيله.
وقال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "لقد كانت جهودنا في تطوير قطاع الحكم المحلي، بكافة مكوناته، خاصة على صعيد البلديات، تلتقي دائما مع جهود المجتمع المحلي ورغبته في دعم تنمية وتطوير مؤسساته، فما كان لنا أن نرى الإنجازات الكبيرة التي تحققت ولا تزال في هذا القطاع، لولا التفاف أبناء شعبنا وتكاتفهم حول عمل الحكومة ومسيرتها في البناء والتنمية، والحكومة في هذا السياق بصدد الإعلان خلال الأيام القليلة القادمة عن 500 مشروع لصالح هيئات الحكم المحلي في الوطن".

"المحرك الأساسي لعمل الحكومة هو خدمة المواطنين"
وأضاف رئيس الوزراء: "إن المحرك الأساسي لعمل الحكومة هو خدمة المواطنين، وأشير هنا إلى أن الخدمات الحكومية خاصة على صعيد قطاع الحكم المحلي تشهد تطورا مستمرا، لا سيما فيما يتعلق بسرعة وانجاز المعاملات، واختصار الجهد وتقليل الأعباء المادية على المواطن، ومن هنا تأتي أهمية هذه المشاريع، لما تشكل من إضافةٍ هامة، لرفد قدرات بلدية رام الله نحو المزيد من خدمة المواطنين وتلبية احتياجاتهم".
من جانبه، قال رئيس بلدية رام الله موسى حديد، "إن المبنى الحديث يضم في أروقته مركز خدمات الجمهور، الذي يعد الأكثر تطورا في محافظات الوطن، كذلك الأرشيف، والمركز البلدي، وقاعة للاجتماعات، ومتنزه  بلدية رام الله، الذي يشهد حاليا أعمال صيانة وترميم، بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ومجتمعات عالمية".
وتحدّث حول الخدمات التي تقدمها البلدية للمواطنين، منها: شق الشوارع، وتوسيع الطرق، لتتلاءم واحتياجات المواطنين المتزايدة، كذلك إنشاء الحدائق العامة، وتشييد المرافق الاجتماعية والثقافية والخدماتية، ناهيك عن تقديم الخدمات الأساسية لتطوير العمل وزيادة مساحة هذه الخدمات للمحافظة على البيئة.

"الولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بالدعم المتواصل لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني"
من جهته، قال نائب رئيس بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية جوناثان كامين: "الولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بالدعم المتواصل لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني. ويسرنا أن نعمل مع شركائنا في بلدية رام الله وأن نساعدهم في تقديم خدمات أفضل لمواطنيهم."
بدورها، قالت مديرة مؤسسة مجتمعات عالمية لنا أبو حجلة أنه "جاء هذا التدشين تتويجا لعمل استمر 13 عاما، من دعم وتطوير قطاع الحكم المحلي، الهادف إلى مساندة المؤسسات العامة والخاصة والمدنية الفلسطينية".
ويعد مركز خدمة الجمهور الجديد موقعا مركزيا حيث يستطيع سكان رام الله الوصول إلى مجموعة متنوعة من الخدمات الحيوية والتعامل مع المجلس البلدي. وقد تم تجهيز المركز بالمعدات والتكنولوجيا الحديثة التي تمكن إدارة السجلات وتقديم الخدمات بطريقة مؤتمتة بالكامل. وسيتيح ذلك للبلدية تبسيط الإجراءات وتحسين الكفاءة وتقليل الوقت الذي يقضيه المواطنون والموظفون في تجهيز الخدمات البلدية.

"دعم توسيع مبنى البلدية"
بالإضافة إلى إنشاء المركز، قدمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية معدات تكنولوجيا المعلومات والتدريب لموظفي المركز لتعزيز قدراتهم اللوجستية والمهنية. كما دعمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالشراكة مع بلدية رام الله، توسيع مبنى البلدية لتوفير طوابق إضافية لمكاتب البلدية وتوسيع مساحة مركز خدمة الجمهور.
قدمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بالشراكة مع مجتمعات عالمية، مفهوم مراكز خدمة الجمهور في عام 2010. ومنذ ذلك الحين، أنشأت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية 28 مركزا في مختلف أنحاء الضفة الغربية. وتتولى البلديات إدارة هذه المراكز محليا.
ومنذ عام 2005، استثمرت الوکالة الأمریکیة للتنمیة الدولیة في البرمجة البلدیة المجتمعیة لتحسین البنیة التحتیة المجتمعیة، والمشارکة المدنیة، وتقدیم الخدمات، والتطویر المؤسسي، وإصلاح السیاسات والحکم المحلي.





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق