اغلاق

مقدسيون: نؤيد القرارات التي تحمي اولادنا من حوادث الدراجات

صادقت لجنة الاقتصاد في الكنيست قبل أكثر من عامين وتحديدا في - 21.7.14 على أنظمة استعمال الدراجات الكهربائيّة . ودخلت الأنظمة الى حيز التنفيذ بتاريخ 26 أيلول
Loading the player...

 2014. هذا وقد دخلت في 18 أيّار 2016 أنظمة جديدة والتي تحدّد جيل الركوب على الدراجات الكهربائيّة لكل من بلغ 16 سنة وما فوق بدل 14 سنة كما كان متّبعا. كما تم قبل أيام المصادقة على زيادة الغرامات للمخالفين.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما في القدس استطلع اراء الجمهور والمواطنين العرب في المدينة المقدسة والذين عقبوا على هذا القرار وسبل الحماية من هذه ظاهرة الدراجات الكهربائية المنتشرة في الشوارع بلا ضوابط .

فادي مطور : القانون سيحد من هذه الظاهرة بنسبة تصل الى 80% منها بالشارع
الشاب فادي مطور قال:" في الفترة الأخيرة انتشرت في المنطقة والبلاد ظاهرة الدراجات الكهربائية على الشوارع وحتى الرئيسية والمكتظة بالسكان والمركبات. وراينا وجود الأطفال الذين لا تتجاوز اعمارهم الـ 12 يركبونها ما يعرضهم للعديد من المخاطر والحوادث والاصطدام الذاتي الذي ياتي نتيجة اللاوعي لاستخدامها دون التفكير في خطورة استخدامها وحتى احيانا دون وعي لكيفية التعامل معها ما يتسبب في ضرر كبير. لهذا نحن كمقدسيين مع هذا القرار ومع الغرامات  فرضها القانون والتي تأتي فقط لمصلحة الأطفال وخوفاً على حياتهم بعد الحوادث المتكررة نتيجة هذه الظاهرة التي بدأت تنتشر يوماً بعد يوم بشكل متزايد. ولهذا حماية الأطفال تاتي من هنا من فرض قوانين صارمة ومعقولة على كل من يركب هذه الدراجات الكهربائية والتي ستحد فعلاً من ركوبها فور تفعيلها على ارض الواقع وفي النهاية رغم ان من الممكن ان نرى بعض التجاوزات من المواطنين الا انها ستحد منها بنسبة 80%  برأيي، مما سيقلل نسبة المخاطر لدى المواطن والوفيات من هكذا حوادث" .

اسحاق القواسمي : نحن بحاجة الى هذه القوانين لخوفنا على أبنائنا
اما المواطن أسحاق القواسمي والذي تحدث هو الاخر عن هذا القانون وخطورة ركوب الدرجات الكهربائية فقال:" بعد انتشار هذه الظاهرة في كافة ارجاء البلاد وخاصة مدينة القدس، والتي بدأنا نرى ان الدراجات الكهربائية تتكاثر في شوارعها ونسبة الحوادث تتزايد بسببها، انا كمقدسي أؤكد على أننا بحاجة الى هذا القرار السليم والصحيح من الكنيست، لا هناك من لا يدركون خطورة استخدامها، والتي من الممكن ان تؤدي حوادثها الوفاة. انا  مع هذا القانون الأيجابي ونأمل ان نرى الشارع المقدسي وجميع البلاد تلتزم بما فيه منفعة للمصلحة العامة حفاظا على حياة الاطفال، خاصة مع وجود تصرفات من قبل الأطفال  غير واعية. حتى السلطة الوطنية الفلسطينية يجب ان تتخذ مثل هذه القوانين، حيث ان الظاهرة تنتشر بالضفة أيضا".

حازم نجيب : هذا القرار ياتي للمصلحة لعامة للمواطنين

اما حازم نجيب فقال : "بالنسبة للقرار الذي صدر مؤخراً من الكنيست ووزارة المواصلات والحكومة الاسرائيلية التي وضعت شروط معينة وقرارات صارمة بخصوص راكبي الدرجات الكهربائية،  فإن هذا يأتي من اجل النظام والمصلحة العامة لدى المواطنين في البلاد والتي نحن بدورنا نؤيدها لسلامة الشباب والأطفال ولكون الحوادث التي تتسبب بها الدراجات كثيرة. هذه القوانين تأتي حرصا على حياة المواطن بالدرجة الأولى والتي يجب ان تقابل بالتقييد بالقوانين الالتزام للحد من ظاهرة الموت في الحوادث والتي تلاحق الشباب".

أمين صيام : من المهم العمل بهذا القرار وتنفيذه
اما  أمين صيام والذي يركب الدراجات  فقال:" هذا القرار مهم جداً وسيتيح حتى للمواطنين حرية التنقل في الشارع بعد ازدياد الدراجات على الأرصفة وبالشوارع ما يزيد من عرقلة حركة المرور والمشاة. وستقل الظاهرة بنسبة كبيرة، وتقل الحوادث والوفيات الناجمة عن ركوب الدراجات من قبل مخالفين لا يلتزمون بالتعليمات. ومن شأن القرارات الجديدة زيادة الوعي أيضا. الدراجة وجدت للخدمة وليس للتسكع في الشوارع.


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


فادي مطور


اسحاق القواسمي


حازم نجيب



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق